أخر تحديث : الإثنين 28 ديسمبر 2015 - 10:38 مساءً

تلاميذ مدرسة الزرقطوني يناشدون آذانا صمـاء

عبد النبي قنديل | بتاريخ 28 ديسمبر, 2015 | قراءة

10177512_940594819357659_7902469460143925705_n

للموسم الثالث على التوالي يجد تلاميذ مدرسة الشهيد محمد الزرقطوني بالقصر الكبير أنفسهم ضيوفا على مدرسة علال بن عبد الله، في انتظار استكمال الإصلاحات التي بدأت بمدرستهم قبل ثلاث سنوات، وبالتأكيد أن هذا الأمر يسبب معاناة يومية لهم ولأولياء أمورهم ويؤثر على السير العادي والطبيعي للدراسة بالمدرستين معا.

وكل هذا قد يتفهمه الآباء والتلاميذ والأساتذة ولكن لمدة معينة، ولكن الملاحظ هو أن الإصلاحات بالمدرسة قد توقفت منذ أكثر من سنة ولا بوادر تبدو في الأفق لإعادة انطلاقها من جديد بالرغم من الاتصالات المتكررة التي أجراها أولياء الأمور مع كافة الجهات المسؤولة.

والخطير هو أن يد التخريب قد تطال كل ما تم إنجازه إذا لم تتدخل النيابة من أجل استئناف الأشغال فورا أو أن يتحول فضاء المؤسسة إلى مأوى للمتشردين وأصحاب المخدرات وأشياء أخرى.

11165236_940602196023588_9064414730899912280_n

 

10313443_940602249356916_6666090343879766667_n
10500351_940602256023582_5089256691783076229_n
أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع