أخر تحديث : الأحد 17 يناير 2016 - 6:33 مساءً

متى سيتم الإفراج عن مستشفى الاختصاصات بالقصر الكبير

خديجة قدارة | بتاريخ 17 يناير, 2016 | قراءة

www.ksarforum.com_photos_Varios_hospital_ksar_16

تستبشر ساكنة مدينة القصر الكبير خيرا حينما يتم إحداث مرفق عمومي سيقدم خدمات تستفيد منها الساكنة العريضة التي عرفت تزايدا مهولا في كثافتها السكانية والتي لم تعد بعض المنشآت تفي بحاجياتها، ولكن ، ولكن سرعان ما يخيب أملهم عندما تبقى هذه المنشآت التي كلفت ميزانية الدولة أمولا باهظة من المال العمومي ، وهذا ما حدث مع المستشفى المتعدد الاختصاصات الذي كانت ينتظره المواطنون بالمدينة والذين يتحملون عناء التنقل قصد العلاج سواء إلى مدينة العرائش أو مدينة طنجة ، ولكن عندما اكتمل بناء المستشفى ، وتنفست الساكنة الصعداء اصطدموا بمشكل آخر المتمثل في عدم توفير وزارة الصحة الموارد البشرية الكافية والمعدات الطبية .
فهل هذا هو حظ المدينة مع المنشآت العمومية التي تُشيد على تراب المدينة ويبقى وُجُودها كعدمه ، مثل ما حدث مع مفوضية الشرطة سواء المتواجدة بحي الدخان ، أو البناية الرائعة المتواجدة بساحة علال بن عبد الله .
والساكنة تطلب الإفراج عن المستشفى قصد الاستفادة من خدماته الطبية التي يضمنها الدستور المغربي الذي صوت عليه الشعب المغربي بالإجماع لأنه يصون ويضمن حق المواطن في الصحة والأمن .
وهنا نتساءل بدورنا عن دور المجلس المنتخب والمسؤول عن تسيير الشأن المحلي للمدينة في التسريع بمطالبة الوزارة الوصية عن قطاع بالإفراج عن هذه المنشأة الصحية .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 1 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع

  • 1

    فقط للإيضاح ، المستشفى لم يكتمل بعد .إنه في الشطر الأخير من البناء والمثمثل في أشغال التكييف، الكهرباء،التبليط ، الصباغة،شبكة الماءالخ… فبعد أن تعدر على المقاول متابعة الشطر الثالث من الإنجاز تم عزله و إعادة صفقة طلب العروض للمرة الثانية على أساس أن الإجتماع الذي اتخد فيه قرار إنهاء عقدة المقاول كان يوم26 نونبر 2014 وتقرر أن يعقد الإجتماع المقبل يوم 8 دجنبر 2014 لتنفيذ القرار قصد البحت عن مقاول أو مقاولين لتكملة الشطر الأخير وذلك بفصل الإختصاصات المتبقية في الأشغال. وبما أن المساطر القضائية تأخد حيزا من الزمن وصل إلى سنة ونيف لاستكمال أشغال فسخ العقد وإعداد طلب عروض جديد من طرف صاحبة المشروع وهي وكالة تنمية أقاليم الشمال .
    وحسب تصريح مندوبية وزارة الصحة بالعرائش سوف تستأنف الأشغال قريبا. إذن ،لا مجال لمقارنة المستشفى ببنايات الأمن الوطني لكل خصوصياته كل ما هناك أن المجلس المنتخب السابق انسحب من المشروع بعد أن وقع الشراكة إلى جانب وكالة تنمية أقاليم الشمال ووزارة الصحة والجمعية المغربية للتضامن،وعمالة إقليم العرائش، ومؤسسة القصر الكبير للتنمية ومن هنا وجب طرح السؤال… لماذا انسحب من بناء المستشفى ؟ سوف لن أقتنع بما سوف يجيبون … لأن صحة المواطن أولى وأجدى ، أو لأن المجتمع المدني القصري المتمثل في مؤسسة القصر الكبير للتنمية هو الذي كان وراء المشروع ووجب محاربته.. !