أخر تحديث : الثلاثاء 2 فبراير 2016 - 10:04 مساءً

الصادق البهجة..مسار مهني حافل بالإنجازات

ياسين أخريف | بتاريخ 2 فبراير, 2016 | قراءة

11212707_104ياسين أخريف:

الصادق البهجة من مواليد 1959 بمدينة القصر الكبير قضى طفولته بحي لالة فاطمة الأندلسية، هذا الرجل الذي مثل مدينته في غير مامرة في مختلف المحافل الوطنية والدولية، والتي توج فيها بعدة جوائز و شهادات، كيف لايحصل على ذلك وقد أخلص لمهنته وأبدع فيها، الحلاقة تلك التي يعتبرها البهجة أكثر من مجرد حرفة يقتات منها ممتهنها، بل جعل منها تجربة فنية متميزة ومن أبرز ماتوج به حصوله على دبلوم في التحكيم الوطني وآخر في التحكيم الوطني كما مثل أبناء هذه الحرفة خير تمثيل.
نائب رئيس الجامعة الوطنية للحلاقة بالمغرب، وأمين الحلاقييين بمدينة القصر الكبير، الصادق البهجة في حوار مع بوابة القصر الكبير يحكي لنا عن تجربته وعن رؤيته لوضعية مهنة الحلاقة بالمدينة.

12592303_10207343553580750_9080725018319569822_n
_ السيد البهجة، تحدث لنا عن التجربة الكبيرة التي راكمتها في مهنة الحلاقة ؟
بعد مدة ليست بالهينة تلك التي مرت على دخولي لهذا المجال، فدخلت لغمار هذه الحرفة وانا إبن العاشرة، وبدات حينها أتقن وأتعلم كل شيء يتعلق بالحلاقة إلى أن وجدت نفسي في مجال واسع لا حدود له، فإلى جانب ممارستي لهذه المهنة شاركت وفي مجموعة من المسابقات والمهرجانات سواء على الصعيد الوطني أو الدولي و تبادلت الخبرات والتجارب مع مجموعة من ممتهني هذه الحرفة من مغاربة و إسبان وفرنسيين و ألمان والذين أسسوا لهذه المهنة قاعدة جماهيرية كبيرة تهتم بكل يا يجد فيها من جديد، هذه المحطات التي شاركت فيها إستفدت منها وبشكل كبير الأمر الذي جعلني أقدم على تأسيس اول جمعية للحلاقيين بالقصر الكبير والتي حاولنا ولازلنا أن ننفتح من خلالها على مشاكل هذه المهنة بالمدينة.
_ ماهي رؤيتك لواقع حرفة الحلاقة بالقصر الكبير؟
للأسف واقع حال هذه الحرفة في مدينة القصر الكبير يحتاج منا كمهنيين إلى وقفة نراجع من خلالها طريقة تدبير هذه الحرفة فقد أصبحت الضرورة ملحة لأن يقوم المسؤولين بهيكلة وتقنين وتنظيم هذه الحرفة، بحيث تكون هناك مراقبات دورية لصالونات الحلاقة بالمدينة وطريقة عملها، خاصة وأنه هناك صالونات لاتعير لصحة وسلامة الزبون أي أهمية تذكر، فالحلاقة تعتمد بالأساس على أدوات و آليات معرضة في أي لحظة للثلوث وبالتالي تصبح خطرا على سلامة الزبون، وبالتالبي يجب علينا كمهنيين وكمسؤوليين إعادة النظر في طريقة تدبير هذه الحرفة بمدينة القصر الكبير.
_ أنتخبت كنائب لرئيس الجامعة الوطنية للحلاقة بالمغرب، تحدث لنا عن هذه المحطة الهامة في مسارك المهني ..
قبل أشهر من الآن تم تنظيم الإنتخابات الخاصة بالجامعية الوطنية للحلاقة بالمغرب التي أقيمت بمدينة الدار البيضاء وبمشاركت أكثر من جمعية من مختلف المدن المغربية، تم إنتخابي كنائب رئيس للجامعة وكنت الوحيد في جهة طنجة تطوان الحسيمة في مكتب هذه الجامعة، الأمر الذي إعتبرته تمثيلا وتشريفا لمدينة القصر الكبير المعطاءة. هذا المنصب يعتبر تكليفا أيضا كما هو تشريف، بحيث سأحاول أن أقدم كل ما بوسعي ومن خلال مسؤوليتي في الجامعة الوطنية للحلاقة بالمغرب لكي أقدم أي إضافة للحلاقة ولحرفييها في مدينة القصر الكبير كما أبدي إستعدادي للإشراف على تكوين منتخب للحلاقين بمدينة القصر الكبير يشارك في مختلف المهراجانات الوطنية لتمثيل المدينة خير تمثيل.
_ في ختام هذا الحوار الشيق ماذا تقول لكل من يعرف الصادق البهجة..
في الختام اود أن أشكر بوابة القصر الكبير على هذه الإلتفاتة وعلى هذه الوقفة، فما أحوجنا لتسليط الضوء على الحرفيين والصناع بهذه المدينة العريقة ورفع التعتيم عنهم، كما أعبر عن خالص إمتناني لكل من ساندني من قريب أو بعيد، وأنا مستعد بأن أضع يدي في يد كل من له غيرة على هذه الحرفة الشريفة، ونخدم هذه المدينة.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع