أخر تحديث : الأربعاء 4 مايو 2016 - 7:15 صباحًا

خيوط العنكبوت : تفاصيل جديدة في قضية القائد ” الصحراوي “

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 3 مايو, 2016 | قراءة

11781642_690365131096905_4505941878282338752_n

بوابة القصر الكبيرـ محمد القاسمي
لازالت تداعيات تنقيل القائد “الصحراوي” تلقي بظلالها على المشهد القصري، القرار الذي كان مفاجئا لعدد من المتتبعين لما يتمتع به القائد من جدية في العمل و اجتهاد في أداء الواجب، حرك عدد من الجمعيات للتنديد به. بوابة القصر الكبير حاولت الاقتراب من الموضوع لفك رموزه عن طريق الالتقاء بعدد من الفاعلين بمنطقة المرينة و كذا بعض المقربين من القائد بعد تعذر الاتصال بهذا الأخير.

فساد قائد أم مؤامرات سياسية

صرح مقرب من القائد أن هذا الأخير عمل منذ اليوم الأول له بالمقاطعة على رصد جميع المخالفات المتعلقة بمخالفات البناء بتراب المقاطعة عن طريق شريط فيديو و تقرير مفصل بإحصاأت تهم جميع الأحياء، كما عمل على فتح سجل لمخالفات البناء يقوم أعوان السلطة بتوثيقه بشكل يومي. الامر الذي خلق له عدة مشاكل مع المنتخبين على اعتبار المقاطعة خزانا انتخابيا مهما جرى استمالة الناخبين فيها دائما باستعمال ملف البناء.

صراعات رجال السلطة
يقول بعض المشتغلين مع القائد “الصحراوي” أن مواقفه من بعض نظرائه في المقاطعات الاخرى تطور في بعض الاحيان إلى خلاف تداوله الاعلام المحلي، و تشير مصادرنا إلى تبادل الاتهامات بين مسؤولي الإدارة الترابية على مستوى المدينة حول قيام أحد رجال السلطة بإحدى المقاطعات ، و الذي كان على خلاف مع القائد الصحراوي، بتحريض أعوانه يومين قبل صدور قرار التنقيل على البحث بمنطقة المرينة عمن يمكن أن يقوم بتسجيل فيديو يتهم فيه القائد بالارتشاء، و نشره على اليوتوب .

مصادر من داخل المقاطعة الثالثة أكدت لبوابة القصر الكبير أن المقاطعة لم تعرف زيارة لأي لجنة لوزارة الداخلية او مصالحها من اجل البحث في هذه الاتهامات بالارتشاء او اي اتهامات أخرى طيلة اشتغال القائد بتراب المقاطعة.

تحرش جنسي أم انتقام
سبق لبوابة القصر الكبير ان فجرت فضيحة شهادة العزوبة المزورة الصادرة من إحدى المقاطعات لمواطنة متزوجة قاطنة بحي السلام، مصادر مقربة من القائد ترجح أن تكون نفس السيدة هي صاحبة شكاية التحرش خصوصا بعد فشل “عدة وساطات ” مع “الصحراوي” لانجاز الشهادة .

الاعلام أول من يعلم
في سابقة من نوعها محليا كان الإعلام أو من يعلم بقرار “الإقالة و الإعفاء ” – حسب ما نشر – قبل المعني بالأمر، و قد قام من سرب الخبر بذكر تفاصيل حول أسباب النقل مجملا إياها في الارتشاء و التحرش الجنسي. في المقابل لم تصدر عن مصالح وزارة الداخلية أية تفاصيل حول قرار التنقيل.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع