أخر تحديث : السبت 4 يونيو 2016 - 12:21 مساءً

القصر الكبير: بعد وفاتها حرقا هيئات مدنية تسطر برنامجا نضاليا و اتهامات للشرطة القضائية بالتقصير

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 4 يونيو, 2016 | قراءة

13339624_1154220341275861_3745321043492146565_n

بوابة القصر الكبير ـ زكرياء الساحلي
نظمت جمعية الزيتونة للتربية و تنمية التضامن النسائي و بتنسيق مع الجمعية المغربية للصحافة و الإعلام ندوة صحفية يوم السبت 30 ماي 2016 بقاعة المواطنة بدار الثقافة لتسليط الضوء على ملابسات وفاة السيدة غيثة سليتة متأثرة بحروق أصيبت بها من الدرجة الثالثة.

حضر في الندوة الصحفية إلى جانب أسرة الضحية عدد من الهيئات النسائية المحلية و الإقليمية و عدد من المنابر الإعلامية ، حيث استهلت رئيسة الجمعية فاطمة الركاع في كلمتها الافتتاحية بتسليط الضوء على السياق العام التي تخوضه الحركة النسائية في مجابهة التمييز و العنف المبني على النوع الاجتماعي و هي ظاهرة مترسخة في المدن الصغرى كمدينة القصر الكبير و خاصة في الهوامش، حيث تعد قضية غيثة سليتة حلقة من حلقات العنف المبني على التمييز و النوع الاجتماعي.

و تعود ملابسات القضية كون الضحية غيثة التي توفيت يوم الأحد 22 ماي الجاري بالمركز الاستشفائي ابن رشد بالدار البيضاء قد تعرضت للتعنيف من طرف زوجها “أيوب. ك” الذي صب عليها مادة حارقة “الدوليو” يوم 6 مارس بعد مشادات كلامية بين الطرفين، ليتم نقلها في حالة حرجة إلى مستشفى القرطبي بطنجة الذي أمضت فيه أزيد من شهرين خضعت فيه إلى عمليتين جراحيتن قبل أن يتم نقلها إلى المركز الاستشفائي ابن رشد بالدار البيضاء حيث خضعت لعملية جراحية فاشلة عجلت بوفاتها هناك.

الندوة الصحفية سلطت الضوء كذلك على مجموعة من الملابسات التي شابت قضية غيثة خاصة فيما يخص المتابعة القضائية حيث تعرضت أسرة الضحية للتضييق و عدم تنفيذ المسطرة القضائية المتبعة، حيث أكدت رئيسة الجمعية التي تؤازر أسرة غيثة – في معرض كلامها- أنه لم يتم الاستماع إلى الضحية إلا بعد مرور أزيد من أسبوعين من صدور تعليمات الوكيل العام للملك بطنجة وأن عناصر الضابطة القضائية بالقصر الكبير كانوا يصرون ألا يستمعوا إلى الضحية إلا بعد تماثلها للشفاء و العودة إلى القصر الكبير. كما أن مسطرة توقيف الجاني لم تطبق إلى حدود الساعة متسائلة “كيف يعقل أن تطلب الشرطة من أسرة الضحية في حالة العثور على مكان الجاني الإبلاغ به دون أن تكلف نفسها عناء البحث عليه؟ !!!”

وقد اختتم اللقاء بالخروج بمجموعة من التوصيات التي يجب أن يتحرك عليها المجتمع المدني المحلي أبرزها تنظيم وقفة تضامنية بالشموع، و إصدار بيان و مراسلات للمسؤولين مع تنظيم ندوة وطنية بهذا الخصوص .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع