أخر تحديث : الجمعة 19 أغسطس 2016 - 8:03 مساءً

هل تخلى المجلس البلدي عن دوره الرقابي لشركة النظافة s o s مقابل تشغيل من يدورون في فلكه ؟

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 19 أغسطس, 2016 | قراءة

14079548_599293336911455_9049902539802728100_n

محمد الشدادي
إن ظاهرة رمي النفايات في الشوارع والأزقة باتت هي الصورة التي تشوه صورة المدينة بشكل يومي، وهي ظاهرة غير حضارية ومنافية لما كان يعرف عن المواطن القصري ومدينته. وليت أمر القمامة اقتصر تراكمها ببعض النقط السوداء التي كانت بالأحياء الهامشية فقط ، بل احتسكت هذه النفايات حتى الممرات الرئيسية التي يعبر منها المواطنون، كما هو الشأن بالنسبة لممر السكة الحديدية المحاذي لمدرسة ابن خلدون.13920804_599293253578130_2845493781156588567_n

حيث تحول هذا الممر إلى مزبلة حقيقية بشكل يومي تسبب مشكلة بيئية حقيقية نتيجة الروائح الكريهة وأنواع المكروبات والحشرات المضرة، لها عواقب وخيمة لما تسببه من أضرار على صحه الانسان و السلامه العامة و كذلك على البيئه.

فتراكم الأزبال بهذا الممر يضر بالمارة وكذلك السكان المجاورين له ، بالاضافة أنه بالقرب منه يوجد سوق عشوائي تباع به كافة الخضر والفواكة وأنواع الألبان .. مما يجعل التغافل عن تنظيف هذا المكان بشكل يومي هو بمثابة استنبات لأنواع الجراثيم المسببة للأمراض الخطيرة.14080085_599293233578132_6167319122147416097_n

ويتساءل عدد من المواطنين إذا كان المجلس يدفع مئات الملايير من السنتيمات للشركة المكلفة بجمع القمامة، فأين هو دوره الرقابي لهذه الأموال العامة الني يسددها مقابل نظافة المدينة؟ أم أنه تخلى عن هذا الدور مقابل تشغيل الشركة لعمال من معارف المسييرين للشأن المحلي بعد تسريح من يعتبرونهم كانوا يدورون في فلك المجلس السابق؟
وببقى كذلك السؤال أنه حتى تلك الآليات التي كانت تقوم بغسل الشوارع الرئيسية لم يبق لها آثر بالمدينة فهل تم ترحيلها إلى مدينة أخرى أم أنها معطلة لا تملك الشركة المسكينة ما تصلحه به هذه الآلية؟

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع