أخر تحديث : الإثنين 29 أغسطس 2016 - 9:18 مساءً

قائدا جماعتي العوامرة والزوادة يشنون حملة مكثفة على سماسرة الانتخابات ويحتجزون عددا من الخيام … فهل سيقتدي باقي رجال السلطة بباقي الجماعات القروية بهما؟

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 29 أغسطس, 2016 | قراءة

14182292_604120539762068_1353707628_n

محمد الشدادي
حملة مكثفة تشنها السلطات المحلية بكل من جماعتي العوامرة والزوادة لجمع الخيام التي قام بتوزيعها بعض سماسرة الانتخابات على بعض الدواوير( أو.م/ وذ/ أو.بو/ ما / بد ….) كما تقوم بإجراء بحث مع بعض الساكنة لمعرفة من يوزع هذه الخيام ولفائدة من؟ قصد الضرب على أيديهم ومعاقبتهم حسب ما أكدت لنا العديد من المصادر من داخل الجماعتين.

هذه الخيام تدفع كراشوي لأهل الدوار من أجل التصويت على لوائحهم في الانتخابات البرلمانية المقبلة، وأفادتنا نفس المصادر التي رفضت الكشف عن أسمها أنه كحصيلة أولى تم حجز 3 خيمات من جماعة العوامرة وخيمتين من الزوادة، فيما اختفت الخيمة السادسة من أحد الدواوير وما زال البحث جاري عليها.وعدد الخيام المحجوزة قابل للارتفاع، لكون العدد الموزع من الخيام ربما كبير جدا مما استدعى السلطات أن تقوم بهذه الحملات من أجل التخفيف من شدة هذه المرض الذي بدأ ينتشر بشكل مريع.

وأضافت مصادرنا أن البعض ومن أجل تبرئة أنفسهم حضروا عند قائد سيدي اسلامة ومعه فاتورات تثبت أنهم من قاموا بشراء هذه الخيمة لفائدة الساكنة قصد استعمالها في السراء والضراء.

وقد استحسن العديد من متتبعي الشأن المحلي هذه الحملة التي تشنها السلطات المحلية في جمعها للخيام التي توزع من طرف من يريدون إفساد العملية الانتخابية ، ويبقى أملهم أن يسلك كافة رجال السلطة بالإقليم نفس الحملة بدائرة نفوذهم ، وخاصة أن العديد من الجماعات بالإقليم عرفت توزيع هذه الخيام كما جاء على حد تعبير وكيل لائحة حزب الاستقلال الإعلامي الجريء عبدالله البقالي في الكلمة التي ألقاها داخل مدرسة علال الفاسي بالقصر الكبير أثناء الاحتفال بذكرى ثورة الملك والشعب.

وشراء الذمم بات يعرف نوعا من التنافس بين تجار الانتخابات، حيث ذكر لنا العديد ممن تحدثنا معهم من ساكنة ومرشحين وسياسيين من داخل جماعة سوق الطلبة والسواكن أن هناك من سلم لأحد الدواوير خيمة( 10 على 6 أمتار ) وثلاث طناجر وثلاث أفرنة غازية ، فيما جاء سماسرة آخرون ليخبروهم أن الشخص الفلاني قادر على تمكين الساكنة خيمة أكبر مفروشة بزرابي وطناجر وأفرنة ..

كما أن هناك خيمات وزعت بدواوير أخرى. فهل سيتحرك كل من قائد سوق الطلبة وكذا قائد جماعة السواكن لوقف هذه الممارسات التي تحاول تشويه ديمقراطية بلدنا؟ والضرب على أيدي كل من يحاول واستغلال بساطة الساكنة وبراءتهم وطيبوبتهم. كما نجد مرشحين آخرين يحاولون استغلال الشباب الذي يعول عليهم الوطن، وذلك بمنحهم بعض البدلات الرياضية وإقامة بعض الدوريات الرياضية .

وذكر لنا أحد مثقفي إحدى الدواوير (ع.م)المغلوب على أمره والألم يعتصر قلبه أنه حتى مسجد دوارهم لم ينجو من هذه العملية، حيث عقد أحد الأشخاص لقاء مع بعض سكان الدوار بفندق بالقري من أصيلا واتفق معهم بمدهم بسلع البناء قصد إصلاح المسجد، وأشغال الإصلاح جارية الآن. فهل ستتدارك مندوبية الأوقاف والشؤون الإسلامية الموقف خلال هذه الفترة من الاستحقاقات لتصدر مذكرة تمنع أي اصلاح للمساجد خلال هذه المدة حفاظا عليها وصونا لها من أي استغلال انتخابي من قبل من لا ضمائر لهم.

وللعلم فمثل هذه الممارسات المشينة من شأنها أن تسيء إلى هذا الاستحقاق الوطني إذا لم يتم الضرب على أيدي أصحابها، فهي تجعل الناس يفقدون الثقة في الانتخابات التي تصبح لهم لمثابة موسم لبيع وشراء الذمم، أما النزاهة والشفافية وخدمة المنطقة وتنميتها فلا يفكر فيها أحد.

وعملية شراء الذمم وتوزيع الاكراميات كما سماها لي البعض( الرشاوي) على ساكنة الدواوير يصبح المتهم الرئيسي فيها هو المرشح المحلي عن الدائرة فلا تسمع سوى خطاب ( باع مرشح الدوار الساكنة إلى المرشح الفلاني) علما أنه إذا كان بالفعل بعض المرشحين خلال هذا الموسم يتحولون إلى سماسرة لهذا الوكيل أو ذاك، فإن عددا من المنتخبين المحليين هم أصحاب مبادئ ومواقف ويفعلون كل ما في وسعهم من أجل صد هذا الفساد الذي يحاول شراء الإقليم بشتى أنواع الرشاوي.

فتحية لكل رجل سلطة غيور على ديمقراطية هذا الوطن تحرك للحد من الفساد الانتخابي، والخزي والعار لكل من يشجع الفساد الانتخابي بغض الطرف عنه وعدم صده والتخفيف من خطره.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع