أخر تحديث : الثلاثاء 20 سبتمبر 2016 - 11:19 مساءً

الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان ترفع شعار: أقصى العقوبة لكل من سولت له نفسه محاولة اغتصاب قاصر أو قاصرة

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 20 سبتمبر, 2016 | قراءة

benita

إلتحقت الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان يوم الإثنين 19 شتنبر ليلا بعد تلقي مكالمة هاتفية من السيدة (ث.ب) أم الضحية القاصرة (ه.ف)مواليد 10 فبراير 2007 الساكنة بحي العروبة التي تعرضت لمحاولة اغتصاب طيلة شهر غشت إلى اكتشاف الأمر في 17 شتنبر على يدالمسمى (ه.ح) الملقب بولد العربي متزوج وأب لثلاثة أطفال مستغلا القصور الفكري والمادي لطفلة وحاجتها لبعض الألعاب والحلويات عل سبيل المثال لاالحصر. أسرة الضحية توجهت يوم السبت 17 شتنبر إلى مفوضية الشرطة هذا الأخير طلب شهادة طبية تثبت تعرض إبنتهم إلى محاولة الإغتصاب والتي تم رفض إدارة المستشفى المدني منح هذه الشهادة معللين ذلك برفض منح جميع الشواهد الطبية لكل المواطنين بتعليمات من مدير المستشفى في حين تم تسليم هذه الشهادة الطبية من طرف متخصص بمصحة خاصة يوم الإثنين 19 شتنبر بمدينة القصر الكبير.

الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان بعد وقوفها علىمأساة هذه الطفلة البريئة ضحية طمع وجشع هذا الشخص وتوصلها اليوم بطلب المؤازرة من طرف أم الضحية المصادق علية برقم 3310 بتاريخ اليوم 20 شتنبر .

وبناءا عليه فإن الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان “المكتب التنفيذي “قرر:

– خوض غمار التصعيد ضد كل من سولت له نفسه محاولة إغتصاب القاصر أو القاصرة .
– فتح تحقيق شامل ليس لمن حاول الإغتصاب فقط بل كل من ساعده وساهم من قريب أو بعيد في هذه الجريمة البشعة ضد القاصرة.
– المطالبة بأقصى العقوبة له ولمن ساعده ولمن يحاول التدخل من قريب أو بعيد سواء عن طريق الضغط النفسي والمعنوي وكذا المادي أو السلطوي على أسرة الضحية .
– متابعة ملف الإغتصاب طيلة المحاكمة حتى صدور حكم عادل عبرة لكل من سولت له نفسه ارتكاب مثل هذه الجرائم البشعة مسغلين ضعف الإقتصادي والإجتماعي للأطفال رغبة منهم في إشباع نزواتهم الشخصية.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع