أخر تحديث : السبت 15 أكتوبر 2016 - 12:09 صباحًا

قضية حي بتية تتفاعل من جديد بمحكمة طنجة

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 15 أكتوبر, 2016 | قراءة

juzagados_ksar_kebir

سليمان عربوش
اول أمس الخميس حركت نساء ورجال ساكنة حي بتية المياه الراكدة من تحت قضيتهم بحضورهم أطوار المحاكمة التي شهدتها محكمة طنجة الاستئنافية في حق أحد أفراد حيهم مع المدعو عبد السلام لفحل، فبعد أن كاد النسيان أن يطال مشكل جزء كبير من ساكنة القصر الكبير خلال فترة ما قبل الإنتخابات، تصدرت ثانية قضية سكان هذا الحي اهتمام السكان والفاعلين الحقوقيين عند عرض هذه القضية أمام هئية قضاء الموضوع الاستئنافية، فعقب اندلاع الخلاف بين السكان الذي يتجاوز عددهم 120 أسرة مع هذا الشخص الساكن بدوره من بين هذه الجموع، والذي رغب لاحقا بعد أن استقر في هذه الأرض المسماة أيضا ببلاد أولاد بنسليمان من بسط سيطرته عليها لتشمل حتى المساكن التي بناها أهلها قبل عقود من الزمن تتجاوز 30 سنة.

وقد شجع الجشع هذا الرجل استغلاله لشراء هذه الأرض وهو يعلم أنها آهلة بالسكان، وبدل أن يسلك مساطر التسوية الحبية، راهن على إقحام القضاء في قضية هو محق فيها؛ لكن يريد بها باطل، ما دام يعلم من البداية أنها تعود للغير.. وقام بعد ذلك بإعداد عقد عرفي ثان غير فيه المعلومات الواردة في رسم الشراء الأول، وهو موضوع البحث الجاري الآن لدى قاضي التحقيق بالمحكمة ذاتها، والذي عاد أمس ليتثبت من شكاوي المواطنين الذي رحلوا جماعة إلى هناك والذين قدموا أنفسهم أمام قاضي رئيس الجلسة الذي ينظر في الحكم المستأنف عن محكمة القصر الكبير الابتدائية، وقام بتسجيل أسماءهم جميعا حسب مصدر حضر الجلسة، وبعدها تقدموا ثانية إلى مكتب قاضي التحقيق الذي قام بدوره باستقبال المواطنين متفهما لقضيتهم، متسائلا لهم إن كان المدعي قد تنازل لهم وعقد معهم أي صلح كما ادعى له، وهو ما نفاه السكان جملة وتفصيلا.

وتجدر الإشارة بأن القاضي المحقق قد حدد موعد لاستدعاء المتهم بالتزوير لجلسة خلال الأيام القليلة القادمة، وهي تعد بمفاجآت من خلال التحرك الذي عقد العزم عليه السكان والذي ينوون المضي فيه إلى آخر المشوار، بما فيه التوجه إلى السدة العالية بالله ضامن حقوق أفراد شعبه، كما ذكر بذلك كل المسؤولين في خطابه السامي أثناء افتتاح الدورة البرلمانية الأخيرة.

14657752_1772194113030412_1813454916_n

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع