أخر تحديث : الأحد 24 سبتمبر 2017 - 7:59 مساءً

ردا على قرار جمعية الإنصاف .. اجتماع لمهنيي قطاع سيارات الأجرة الصنف الثاني

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 24 سبتمبر, 2017 | قراءة

بوابة القصر الكبير ـ إلياس طلحة ( عدسة أشرف التطواني ) 
بدعوة من أمين سائقي سيارات الأجرة الصنف الثاني ، احتضنت القاعة الكبرى المجاورة لبلدية القصر الكبير مساء يوم الجمعة 22 شتنبر اجتماعات موسعا لمهني القطاع و ذلك بغية تدارس البلاغ الصادر عن جمعية الإنصاف و الذي أعلن عن خفض التعرفة بين أولاد احميد و سوق اللا رقية إلى ثلاثة دراهم عوض الأربعة دارهم المعمول بها حاليا .

الاجتماع الذي حضره أغلب سائقي سيارات الأجرة بالمدينة فيما غابت عنه جمعية الإنصاف ، عرف تقديم كلمة للسائق المهني هشام جطو الذي أدار اللقاء ، و الذي رحب بالحضور شاكرا السلطات المحلية على ما تقوم به من أجل محاربة ظاهرة العربات المجرورة ، قبل أن يناول الكلمة للأمين محمد على الطبجي ، الذي وصف قرار جمعية الإنصاف لسائقي سيارات الأجرة الصنف الثاني بالقرار ” الانفرادي ” معلنا في ذات الوقت أنه مع القرار لكن في انتظار عقد اجتماع اللجنه المكلفة بتحديد التسعيرات الخاصة بسيارات الأجرة .

مداخلات مهني القطاع ، صبت جلها في منحى واحد و هو اعتبار قرار جمعية الانصاف تعسفيا وانفراديا لا يمثل سائر مهنيي القطاع؛ وأن المهنيين ليسوا ضد المواطن أو تخفيض التعرفة ولكنهم ضد الطريقة التي اتخذ بها القرار؛ حيث اتهم بعضهم الجمعية باجتماعها مع بعض السياسيين و رجال السلطة، وأن بلاغ خفض التعرفة كان إرضاءً للسلطة فقط .

الاجتماع عرف كثير من اللحظات المتشنجة و التي كادت أن تتطور إلى ملاسنات بين الحضور ، قبل أن يتم انتخاب أربعة سائقين مهنيين و اختيار أحدهم لمنصب نائب أمين القطاع لمساعدة هذا الأخير في إنجاز المهام المنوطة به .

يشار إلى أن الاجتماع جاء عقب بيان نشرته جمعية الإنصاف على صفحتها بموقع التواصل الإجتماعي فايسبوك ، تعلن من خلالها عن تفاعلها مع حملة السلطات المحلية منع العربات المجرورة ابتداءً من 18 شنتبر الجاري ، حيث أعلنت عن خفض تعرفة خط أولاد احميد إلى ثلاثة دارهم و هو ما أثار سخط مهنيي القطاع الذين اعتبروا القرار انفراديا لم يتم فيه الرجوع إليهم .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع