أخر تحديث : الخميس 5 أكتوبر 2017 - 12:16 صباحًا

تجزئة حمزة بالقصر الكبير تشتكي قلة النظافة (SOS)

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 5 أكتوبر, 2017 | قراءة

عبد النبي قنديل
لن أتحدث هذه المرة عن أزقة تجزئة حمزة بالقصر الكبير التي كانت مبرمجة للإصلاح وتم إلغاؤها لغاية لعلنا نجهلها، ولا عن الإنارة التي تقارب الشموع، ولا عن الحديقة التي تصارعت الساكنة من أجلها طويلا لكي تجعل منها متنفسا لأبنائها ولكنها لا زالت تنتظر قدرها، ولن أتحدث عن أشياء أخرى وقد أعود إليها في وقت لاحق، ولكن أتحدث هذه المرة فقط عن حق من أبسط الحقوق، ألا وهو النظافة التي صارت غائبة في جزء كبير من الحي رغم أن الأمر مفوض حالياً لشركة SOS التي تجني أموالاً طائلة من المال العام أي مالنا نحن.

فهل يتنبه المجلس البلدي إلى هذه التجزئة التي لم تعرف ولو قطرة إصلاح طيلة سنتين من تسييره، أم أن لديه من المشاكل ما يمنعه حتى من مجرد التفكير فيها؟ أم أنه إقصاء ممنهج لأن الساكنة لم تطاوع الرئيس في يوم من الأيام وأجبرته على عكس ما كان يريد؟

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع