أخر تحديث : الإثنين 18 ديسمبر 2017 - 12:25 مساءً

المهرجان الاول للعرس الجماعي : بساط الخير

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 18 ديسمبر, 2017 | قراءة

أمينة بنونة :

شهدت مدينة القصر الكبير   في الفترة الممتدة من 15 إلى 17 دجنبر 2017 فعاليات المهرجان الأول للعرس الجماعي  لفائدة  30  شاباً وفتاة من أبناء المدينة والضواحي وذلك بالقاعة المغطاة بلعباس تزامناً مع مناسبة المولد النبوي الكريم .
الجهة المنظمة الاتحاد النسائي بساط الخير والمجلس البلدي اختاروا للعرس الجماعي شعار:  الزواج سنة الرحمان دعوة للعفة والتكافل ”  ، كما قاموا بتجهيز كل العرسان  بمستلزمات  بيت الزوجية الأساسية  . 
وتهدف  المبادرة  إلى تيسير الزواج للشباب ودعمهم في تخفيض كلفته  تحقيقا  للفرحة  الاستقرار .
وقد عرفت  هذه التظاهرة الاجتماعية التي تجسد مدى التلاحم والمحبة بين افرد المجتمع ليلتين  للعرس :
ليلة الحناء يوم 15 دجنبر 2017 التي جسدت مدخل الليلة الصغير بكل طقوسها ، ولما تحمله هذه الأخيرة من  رمزية بإعتبارها رمزا للخير و التفاؤل، ومفتاحا للسعادة ، بالإضافة إلى ما تحمله من مفاهيم الهوية و الأصالة المغربية.
و تم نقش الحناء في جو من الفرح و الموسيقى و زغاريد النساء،بترديد أغاني خاصة بيوم الحناء  وخلال الحفل قدمت لهن الهدايا أو ما يعرف ب (الدفوع ) وهو تعبير عن جهاز العروس،  تشمل الهدية ملابس واكسسوارات وكل ما تحتاجه العروس.
أما 17 دجنبر 2017  يوم العرس أو ما يصطلح عليها ليلة العمر، بصفة عامة لا يكتمل دون “نكافة” هاته الاخيرة التي تضفي على العرس رونقا و جمالية أكثر و خاصة للعروسة بما ترتديه من ألبسة تقليدية بالدرجة الأولى  ، وكان التوجه الى صالونات الحلاقة للاستعداد لفرحة العمر خلال الفترة الصباحية وكان الاستقبال من طرف المنظمين على طريقة العرس المغربي الاصيل في المساء .
 افتتح العرس الجماعي بآيات بينات من الذكر الحكيم وكلمة لمنظمي الحفل قدمت من طرف احدى  المنظمات التي شكرت الحضور واللجنة المنظمة والمجلس الجماعي على دعمه المطلق والمحسنين وكل من له يد في اخراج هذا العرس الى الوجود كما قدمت  احدى عضوات اللجنة موعظة بالمناسبة تحث على سنة الزواج في بناء الأسرة  الكريمة والعفاف للشباب مستدلة بايات بينات وأحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم .
وكماجرت العادة أن يكون اللباس الأول للعروسة “تكشيطة بيضاء” مرصعة بالخرز اللامع مع إكسسوارات خاصة بها. كان لقاؤنا مع العروسات في جو مفعم بالفرح والزغاريد وعلى أنغام الموسيقى العصرية والحضرة التقليدية حيت تناغم التقلدي بالعصري، كما أقيمت  ( دورة العامرية )  في جو مملوء بالفرح والسرور لعائلات  العرسان ومرافقاتهن خلال مشوارهن والفرحة تعم كل الأسرة والمجتمع الحاضر لتشجيعهن
واختتم العرس الجماعي   باللباس العصري والذي يكون في أغلب الأحيان لباسا أبيضا، بحضور العرسان  وكانت الفرحة ممزوجة بكل ما يحمله العرس المغربي من فرح اصطحاب زوجاتهم ال بيت الزوجية وقد عرف  الحفل مأدبة شاي على شرف الحاضرات…….
أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع