أخر تحديث : الثلاثاء 12 يونيو 2018 - 4:18 مساءً

الدكتور أنس الفيلالي يفوز بالجائزة الوطنية الكبرى للمؤرخين الشباب

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 21 أبريل, 2018 | قراءة

 

بوابة القصر الكبير – محمد كماشين
في حفل بهيج عرف حضور عشرات المؤرخين المغاربة الأكاديميين في إطار الأيام الوطنية الرابعة والعشرين للجمعية المغربية للبحث التاريخي التي نظمت أخيرا بكلية الآداب بتطوان، تسلم الدكتور أنس الفيلالي الجائزة الوطنية  للمؤرخين الشباب التي تفتح كل سنتين للدكاترة الشاب و طلبة الدكتوراه تخصص التاريخ، عن بحثه الذي حاز به الرتبة الأولى في المسابقة والموسوم ب ” المشترك الموسيقي بين المغرب والعالم المتوسطي في العصر الوسيط”. كما حاز الباحث محمد أبرهموش على الجائزة الثانية عن عن بحثه  المعنون بـ : الاستغاثة بالموتى في المغرب وأوربا خلال الأزمات: الطاعون الأسود نموذجا.

فيما حجبت لجنة التحكيم الجائزة الثالثة.

وفي تعليقه عن البحث المتوج، قال الدكتور عبد الله نجمي أستاذ التاريخ الحديث عضو لجنة تحكيم المسابقة التي تكونت أيضا من الدكتور محمد فتحة أستاذ التاريخ الوسيط والدكتور خالد بن الصغير أستاذ التاريخ المعاصر، إن لجنة التحكيم وقفت على جدة ورصانة البحث المتوج بالإضافة إلى طرافته من حيث الموضوع  الذي ينشد الحياة بين الضفتين عوض مبدأ الصراع.

وجاء تتويج الفائزين في الحفل الافتتاحي للأيام الوطنية الرابعة والعشرين التي تنظم منذ أربعين سنة في مختلف الجامعات المغربية، والتي تعرف مشاركة  مآت المؤرخين الأكاديميين والطلبة الباحثين في التاريخ. وعرفت هذه الدورة التي نظمت لأول مرة بشمال المغرب بكلية الآداب بتطوان من طرف الجمعية المغربية للبحث التاريخي بتعاون مع شعبة التاريخ بكلية الآداب بتطوان، تكريم مجموعة من الأعلام الوازنة في حقل التاريخ على غرار الدورات السابقة، كما عرفت كلمات ترحيبية من اللجان المنظمة ممثلة بالدكتور عثمان المنصوري رئيس الجمعية المغربية للبحث التاريخي، والدكتور إدريس بوهليلة عن شعبة التاريخ بكلية الآداب بتطوان والدكتور محمد سعد الزموري عميد الكلية والدكتور مصطفى الغاشي نائبه المكلف بالبحث العلمي، والدكتور صلاح الدين الشاون عن شعبة التاريخ واللجنة التنظيمية، كما عرفت محاضرة افتتاحية للدكتور امحمد بنعبود للأيام الوطنية التي قدم فيها أزيد من عشرين باحث وباحثة مداخلاتهم العلمية في الموضوع الذي خصص ل ” المغرب والعالم المتوسطي”.

يذكر أن أنس الفيلالي أستاذ زائر بكلية الآداب عين الشق بالدار البيضاء، و شاعر وباحث في التاريخ، له عدة مؤلفات في الشعر والبحث العلمي، وله عشرات المقالات في التاريخ وشارك في عدة مؤتمرات وندوات دولية في المغرب وخارجه ( تونس، لبنان، الإمارات….).

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع