أخر تحديث : الإثنين 17 يونيو 2013 - 8:40 مساءً

إقليم العرائش : اليوم الأول من الباكالوريا الجهوية

ن إ و ت و ـ العرائش | بتاريخ 17 يونيو, 2013 | قراءة


يوم الاثنين 17 يونيه 2013، شكل موعدا لانطلاق الامتحان الجهوي للسنة الأولى باكلوريا، وكان مناسبة للسيد النائب الاقليمي الأستاذ الناجي شكري لاستئناف زياراته التفقدية لمراكز الامتحان.

حيث زار صبيحة هذا اليوم مركز الثانوية الاعدادية الامام مالك و مركز الثانوية التأهيلية عبد العالي بنشقرون ومركز الثانوية التأهيلية مولاي محمد بن عبد الله ومركز الثانوية الاعدادية محمد بن عبد الكريم الخطابي ومركز الثانوية التأهيلية ماء العينين  بالعرائش.
وقد اطلع بها على أجواء الاختبار داخل القاعات، و تتبع عمل خلية كتابة الامتحان، وسجل السير العادي الذي تعرفه هذه المراكز على مستوى الاجراء والمراقبة.

كما استغل تواجده بمركز الثانوية التأهيلية مولاي محمد بن عبد الله واطمأن على سير عمل الخلية المكلفة بطبع المواضيع  الجهوية لامتحانات السنة الثالثة إعدادي والمواضيع الإقليمية لامتحانات السنة السادسة ابتدائي وذلك بمركز الاعتكاف.
كما كانت زيارته لمركز الثانوية الاعدادية محمد بن عبد الكريم الخطابي مناسبة لإخراج مترشح حر، بمساعدة رجال الأمن، سبق أن تم ضبطه في حالة غش وحرر في حقه محضر ورفض مغادرة مركز الامتحان. وعٌلم فيما بعد أن هذا المترشح تعرض لأحد مراقبي الإجراء وتوعده وهدده، ما دفع الأستاذ المراقب لزيارة النيابة للاخبار، ووضع شكايته في الموضوع لدى مصالح الشرطة .

كما وقف السيد النائب – بعد مكالمة السيد رئيس مركز الثانوية الاعدادية  الحسن الثاني – على تأخر مترشحين من فئة الأحرار عن موعد الامتحان خلال الحصة الصباحية الأولى، واللذين لازما باب المركز مصرين على الدخول، الا أن حضور السيد النائب لعين المكان، وحضور دورية الشرطة بعده، وحواره مع المترشحين كان له وقع ايجابي تفهم المترشحان من خلاله الموقف ومسؤوليتهما في التأخير عن موعد الامتحان، ما اضطرهما لمغادرة المكان .

وعلى هامش هذه الزيارات، وبينما كان السيد النائب متوجها إلى مركز محمد بن عبد الكريم الخطابي عرج على ملحقة المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين التي تحتضن تكوينا على مشروع ” مسار ” المخصص للادارة التربوية للتعليم الابتدائي والذي يؤطره أستاذ الاعلاميات السيد عبد العزيز الحراق ورئيس خلية الإعلاميات بالنيابة، حيث أبرز من خلال هذه الزيارة خصوصية هذا البرنامج وآفاقه التي ستسهل العمل الاداري على أطر الادارة التربوية، وبالتالى تقاسم المعطيات على المستويات المحلية والاقليمية فالجهوية ثم المركزية .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع