أخر تحديث : السبت 14 سبتمبر 2013 - 7:50 صباحًا

شبان مدججين بسيوف يقتحمون المستشفى الإقليمي للعرائش للاعتداء على نزيل به

أمين نجيم | بتاريخ 14 سبتمبر, 2013 | قراءة

كانت عقارب الساعة تشير إلى حوالي منتصف الليل من ليلة الإثنين المنصرم، حين كسر الصراخ وعبارات الاستنجاد سكون و هدوء المرضى الذين يتألمون في صمت  بالجناح الخاص بالرجال بالمستشفى الإقليمي للامريم .

فببرودة دم غير معتادة ومن المدخل الرئيسي للمستشفى؛ استطاع ثلاثة شبان  ولوج المستشفى وهم مدججون بأسلحة بيضاء؛ ”سيوف” نجحوا في تخبيئها تحت ملابسهم، ليتوجهوا بعد ذلك إلى الجناح الخاص بالرجال بحثا عن شخص كان يرقد بالمستشفى لتصفية حسابات شخصية .

”وعتقوا الروح بغاو اقتلوني” صرخة استنجاد انطلقت بعدها حناجر المرضى، بالصراخ والاستنجاد وهز الصراخ جنبات المستشفى وانخرط جناح بأكمله في صراخ هستيري، خصوصا بعد أن استل الشبان الثلاثة سيوفهم على طريقة أفلام الساموراي؛ وحاولوا الاعتداء على النزيل الذي راح يهرول طالقا رجليه للريح بحثا عن مفر، صراخ كان كفيلا بتدخل رجال الأمن الخاص، فيما تكفل آخرون بالاستنجاد برجال الشرطة الذين حلوا على وجه السرعة بعين المكان، وتمكنوا من اعتقال أحد الشبان فيما تمكن الاثنان من الهرب بعد تسلقهما الجدار .

وقد استنكرت الشغيلة الصحية هذا الحادث واعتبرته ناقوس خطر يهدد سلامة الشغيلة، ومعها المرضى على حد سواء خصوصا أمام الفراغ الأمني الذي يعيش على إيقاعه المحيط الخارجي للمستشفى، والذي يساعد على تكرار مثل هذه الحوادث التي أكد أحد العاملين أنها ليست بالأولى، فقد تكررت مثل هذه الحالات خصوصا بجناح المستعجلات وطالت أطباء المداومة من طرف مخمورين و”مقرقبين “.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع