أخر تحديث : الجمعة 1 نوفمبر 2013 - 10:46 مساءً

المستشفى الإقليمي بالعرائش يتحول إلى «مارستان» للمختلين عقليا

أمين نجيم ـ الأحداث المغربية | بتاريخ 1 نوفمبر, 2013 | قراءة

اختلط الحابل بالنابل، ولم يعد يستطع المرء أن يستوعب ما يراه بعد ولوجه إلى المستشفى الإقليمي للامريم بالعرائش، وبالضبط القاعة رقم 6 بالجناح الخاص بجراحة الرجال. فالمشهد يبدو مأساويا ومخيفا ما إن يكتشف الزائر أن هذا الجناح يضم إلى جانب مجموعة من الشيوخ الطاعنين في السن، أحد المختلين عقليا والمسجل تحت رقم9423 برقم سرير39، والذي تم تحويله من المستشفى المدني للقصر الكبير، حسب إفادة أحد المسؤولين.
فقد تحول هذا الجناح إلى مصحة للمختلين عقليا، حيث تعرض مسن إلى إصابة على مستوى الوجه بواسطة شفرة حلاقة من طرف المختل العقلي يوم الأحد الماضي، مما تسبب في هلع وخوف من لدن باقي المرضى، اللذين انخرطوا جميعا في صراخ هستيري مخافة أن يلقوا نفس المصير .
ورغم إصابة المختل العقلي بكسر على مستوى الفخذ فقد تمكن من الوصول إلى سرير العجوز والاعتداء عليه، مما يفسر انعدام المراقبة . وقد استنكر مجموعة من الشغيلة الصحية ما ألت إليه الأوضاع بالمستشفى، حيث إلى جانب المتاعب التي تخلفها هذه الشريحة من المرضى، والتي ينبغي أن تلقى عناية خاصة وحراسة أمنية لما تشكل من خطر على المرضى والشغيلة إلى جانب المضايقات التي يواجها بعض الزائرين.
استنكرت ذات المصادر الضغط الممارس على المستشفى الإقليمي من خلال استقبال مجموعة من الحالات من مختلف مناطق الإقليم بدعوى نقص في الموارد البشرية، مما يخلف ارتباكا لدى الأطباء والشغيلة بصفة عامة ، مما يستدعى تدخل الوزارة الوصية لإماطة اللثام على هذا الخلل .
‫وقد بلغ إلى علم «الأحداث المغربية» أن أحد برلماني الإقليم قد استقبل خلال الأيام القليلة الماضية من طرف وزير الصحة، وقد أبلغه عن الوضع الكارثي الذي يتخبط فيه الوضع الصحي بالمدينة.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع