أخر تحديث : الأربعاء 14 يناير 2015 - 11:23 مساءً

” عمارة ” تخليدا لذكرى الولي الصالح سيدي أبي بكر

عصام عفيف | بتاريخ 14 يناير, 2015 | قراءة

soufia

نظمت جمعية الوالي الصالح سيدي أبي بكر العلمي للتنمية القروية مهرجانا ثقافيا ثالثا (العمارة) وذلك يومي10 و11 يناير 2015 والموافق 18 و19 ربيع الأول 1436 هجرية، احتفاء بذكرتين عيد المولد النبوي الشريف وذكرى الولي الصالح سيدي أبي بكر جد الشرفاء العلميين قاطبة، وذلك تحت شعار “تحسيس الرأي العام الوطني والدولي بأهمية العمارة والمحافظة عليها” حضر هذا الموسم عدد كبير من أعيان وشيوخ الزاويا والفقهاء والعلماء والشرفاء العلميين من داخل وخارج الوطن وممثلوا الشرفاء بسبتة المحتلة وبرلماني الإقليم والمنتخبون ورؤساء الجماعات القروية ورجال الإعلام والصحافة الإلكترونية والإذاعية الوطنية وعدد كبير من المواطنين والمواطنات من ربوع المملكة حيث وصل عدد الزائرين هذه السنة أكثر من 10000 زائر.وأكثر من 500سيارة حيث اجتمعوا جميعا بمكان يسمى” أمراح ” يشاهدون انطلاقة الموكب من علماء وفقهاء وشيوخ الزوايا من مسجد الشرفاء في اتجاه الضريح سيدي أبي بكر رافعين 7 أعلام تيمنا ب 07 رجال أحفاد الولي الصلح مرددين الأذكار والامداح النبوية وعند وصول الضريح يتم اعذار أطفال المنطقة بطريقة تقليدية بالإضافة إلى أنشطة فلكلورية والتبورودية والعيساوية وغيرها.

نظرا للكم الهائل الذي يزور الولي الصالح سيدي أبي بكر بن علي تيمنا ببركة سبعة رجال (أولاده) لذا ارتأت الجمعية تنظيم هذا المهرجان للقضاء على العشوائية والطريقة التقليدية التي كانت سائدة منذ القدم كجمع النقود الفتوحات والتبرعات وعدم الاهتمام بالزوار وغير ذلك من هذا القبيل الهدف من دلك هو المحافظة على هذا الموروث الثقافي الهام وإشهاره عبر القنوات الفضائية والشبكة العنكبوتية، وتسجيلها ضمن لائحة القرى والمداشرالتي تختص بالمهرجانات الثقافية والاهتمام بالسادات وأضرحتهم وأعلام أهل بيت رسول الله وصيانة أضرحتهم والمحافظة على الطابع الخيري والاحساني بطريقة حديثة ومنظمة بالإضافة إلى أنشطة اجتماعية وتربوية ورياضية أخرى.

ونظمت الجمعية أياما تحسيسية لحماية التراث والملك الغابوي والمحافظة على البيئة بتاريخ 8 يناير 2014, ودورات تكوينية في الميدان الفلاحي والزراعي وأوراش تدريبية حول تأسيس الجمعيات والتعاونيات أيام 9 و10 مارس 2014 وفتح الطرق وتوسيعها داخل المدشر وبناء باب مقبرة الضريح بتاريخ 06 و07 ماي 2014.

فالجمعية تهدف إلى خلق دينامية ثقافية اقتصادية سياحية تنموية مستدامة للرفع بالمستوى الثقافي والاجتماعي والاقتصادي والتشغيل الذاتي للقضاء تدريجيا على الفقر والتهميش والأمية وغيرها.

ولتطوير هذا العمل الجمعوي بالبادية التجأنا إلى مؤسسة المجلس الإقليمي بطلب منحة لدعم الجمعية الفتية ثم طلب الاستفادة من المبادرة الوطنية لكن دون جدوى ومع دلك وفقنا الله رغم إمكانياتنا المالية محدودة أو شبه منعدمة تنظيم هذا المهرجان الثقافي الثالث العمارة الذي يعتبر موروثا ثقافيا لا مثيل له في جهة طنجة ـ تطوان وتطويره وتنظيمه حسب المواصفات الحديثة تجنبا للعشوائية والفوضى وخلق ترويجا ثقافيا واقتصاديا وسياحيا للساكنة والمنطقة ككل, ترأس هدا المهرجان الثقافي الثالث العمارة رئيس الجمعية الأستاذ الحاج احمد الوهابي فرحب بجميع الحاضرين ثم أعطى نبدة عن تاريخ الولي الصالح وشجرته انه سيدي أبي بكر بنعلي بن أبي حرمة بن عيسى بن سلام العروسي بن احمد مزوار بن علي حيدرة بنمحمد بن ادريس الثاني ابن إدريس الأول بن عبد الله الكامل بن مولانا الحسن المثني بن مولانا الحسن السبط بن سيدنا ومولانا علي كرم الله وجهه ومولاتنا وسيدتنا فاطمة الزهراء بنت سيد العالمين رسول الله صلى الله عليه وسلم تلتها مداخلة قيمة من طرف شيخ الطريقة الريسونية مولاي علي الريسوني حيث تطرق إلى حفدة سيدي أبي بكر والشرفاء العلميين على أنهم سلالة ال بيت رسول الله ثم الدعاء لجلالة الملك.
وأخيرا تلاوة برقية الولاء والإخلاص المرفوعة للسدة العالية بالله جلالة الملك محمد السادس نصره الله.

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع