أخر تحديث : الجمعة 20 مارس 2015 - 12:24 صباحًا

اتحاديون بالعرائش ينسحبون من حزب “الوردة”

ياسين العماري من العرائش | بتاريخ 20 مارس, 2015 | قراءة

10704140_16

أعلن عدد من الاتحاديين انسحابهم رسميا من حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية فرع العرائش، معلنين أنه لم تعد لهم أية علاقة تنظيمية بالحزب.

وذكر خليل العولة القيادي في تيار الديموقراطية والإنفتاح، بأن انسحابهم جاء، “وفاء لتاريخنا ولتضحيات المناضلين ولقيم اليسار النبيلة”، كاشفا أن حزب الإتحاد الإشتراكي قد إستنفذ دورته السياسية، وزاد العولة في تصريحات أدلى بها لهسبريس، بأن ” الحزب لم يعد قادرا في ظل قيادته المتحكمة حاليا على فعل أي شيء”.

وأضاف العولة الذي كان يشغل سابقا مهمة كاتب الفرع المحلي، بأن قراره جاء أيضا ” بعدما فقد الحزب استقلالية قراره السياسي، وأصبح متحكّما فيه “، ملمّحا إلى أنهم بصدد البحث عن بديل جديد يكون بمثابة “استمرار للفكر والهوية الإتحادية الأصيلة، الحاملة للمشروع المجتمعي الديموقراطي”، حسب تعبيره.

وفي نفس السياق، أعلن حميد الشاعر كاتب الشبيبة الإتحادية، فرع جماعة خميس الساحل، استقالته من الحزب أيضا، محمّلا من أسماهم بالمستبدين والفاسدين المسؤولية في دفعه للإستقالة.

وقال الشاعر في بيان له، بأنه اكتشف أن الحزب تحول إلى زاوية صوفية ” تضم شيخا وأتباعا ومريدين، يتم ترقيتهم حسب درجة الولاء والإخلاص للمسؤول الحزبي”، مضيفا أن العمل السياسي داخل حزب الوردة أصبح “مجرد لعبة قذرة تحاك فيها الدسائس، التي مكنت لفئة معينة الإستفادة من الريع الإقتصادي” .

وندد الشاعر بالانتهازيين “الذين إستفادوا من الريع الحزبي، بعد أن أضحوا يتحكمون في المشهد السياسي بمنطق الولاءات العائلية”، معلنا أنه قرّر التفرغ للعمل الثقافي وتدوين الشعر،”لأنه المجال الأرحب والأوسع” في نظره.

للإشارة فإن تيار الغاضبين، كان قد أصدر بيانا بحر الأسبوع المنصرم، أعلن فيه تشبثه بالإختيار الديمقراطي والإشتراكي، داعيا مناضليه للدفاع ” عن التضحيات التي روتها دماء الشهداء و كفاحات أجيال متلاحقة”، معلنين انخراطهم من أجل خلق حزب جديد يتسم بالديمقراطية والحداثة.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع