أخر تحديث : الثلاثاء 21 أبريل 2015 - 11:38 مساءً

كلية العرائش تحتضن اللقاء التواصلي الثاني لأساتذة مادة التربية الإسلامية

محمد السباعي | بتاريخ 21 أبريل, 2015 | قراءة

11180178_10

بتنسيق مع نيابة وزارة التربية الوطنية بالعرائش، وتحت شعار: “نصوص القران الكريم والسنة الشريفة والسيرة النبوية العطرة في درس التربية الإسلامية –أسس نظرية وخطوات منهجية ء، نظم المجلس العلمي المحلي بالعرئش يوم الثلاثاء 21 أبريل الجاري اللقاء التواصلي الثاني مع أساتذة التربية الإسلامية بالإقليم، بالكلية المتعددة التخصصات ، بتأطير من الأساتذة:عبد الرحمان البوكيلي والدكتور عبد الهادي الخمليشي والدكتور محمد شاكر المدني .

استهل الللقاء بكلمة توجيهية لرئيس المجلس العلمي المحلي بالعرائش الدكتور ادريس بن ضاوية الذي تحدت عن أهمية اللقاء والسياق الذي يأتي فيه مبرزا ضرورة قيام فئة من الناس بواجب النفرة المشار إليه في قوله تعالى”فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا في الدين ولينذروا قومهم إذا رجعوا اليهم لعلهم يحذرون”.
بعد ذلك تناول الكلمة نائب عميد الكلية بالكلية المتعددة التخصصات الدكتور : علي دعنون الذي أشاد بالتعاون البناء بين الكلية والمجلس العلمي معتذرا عن غباب العميد لاسباب علمية.

وكانت المداخلة الاولى من نصيب الدكتور عبد الرحمن البوكيلي الذي أكد على ان النهوض من الكبوة الحضارية التي تعرفها الأمة اليوم رهين بالعودة إلى القران ،إذ هو الأول والأولى مبرزا في نفس الان مكانة التربية الإسلامية وواقعها والآمال المنشودة على عاتق الاستاذ خصوصا اذا أحسن استثمار الايات أحسن استثمار.
ولم تفت المتدخل الثاني الدكتور عبد الهادي الخمليشي –استاذ بدار الحديث الحسنية بالرباطء بيان المكانة المعرفية والوظيفية التربوية لمادة الحديث النبوي الشريف في عبادة الله وإعمار الأرض.

فيما أكد أستاذ التعليم العالي بالمركز الجهوي بمكناس الدكتور محمد شاكر المدني في أن الحديث عن السيرة هو في الحقيقة حديث عن تاريخ وميلاد هذه الأمة،والمسلم مطالب بمعرفة ماضيه لان الامة التي لا تعرف ماضيها لا تحسن صياغة مستقبلها.من تم كانت الحاجة ماسة لدراسة السيرة النبوية العطرة.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع