أخر تحديث : السبت 2 مايو 2015 - 9:43 صباحًا

اعتداء يطال طبيبة وممرضتين نواحي العرائش

ياسين العماري - هسبريس | بتاريخ 2 مايو, 2015 | قراءة

 

gendarmes_664896477

أعلن فرع العرائش للجامعة الوطنية للصحة، المنضوية تحت لواء الإتحاد الوطني للشغل بالمغرب، عن تضامنه مع طبيبة المركز الصحي القروي بجماعة زعرورة التابعة لإقليم العرائش، وذلك بعد تعرضها رفقة ممرضتين لإعتداء من طرف أشخاص أشهروا في وجوههن أسلحة بيضاء.

وتعود أطوار الحادث إلى الساعة السابعة من صباح الأربعاء الماضي، حينما قام أشخاص بطرق بوابة المركز الصحي بعنف، وشرعوا في الصراخ، الشيء الذي بث الخوف في نفوس الأطر الطبية النسائية، ودفعهن لعدم فتح الباب.

وقالت الطبيبة في تصريح لهسبريس، إن الأشخاص المعتدين كانوا في حالة غير طبيعية، حيث لم يتوقفوا عن ضرب الباب بهستيرية، معبرة عن خوفها من تهديداتهم بقتلها.

ولم يقتصر الأمر على ذلك تقول الطبيبة،” بل أشهروا سيوفا في وجهي وهددوني مع زميلاتي بالقتل إذا لم نفتح الباب”، مخبرة أنها ربطت الإتصال بسرية الدرك التي تحركت لاحقا، واعتقلت فردين من المشتبه فيهم .

وطالبت الممرضة من وزارة الصحة أن تتحمل مسؤوليتها في توفير أجواء أمنية مواتية، داعية إلى بناء سور يحمي المؤسسة، وأضافت ” الوضعية التي نشتغل فيها غير مطمئنة، خصوصا في ظل غياب عناصر أمنية توفر الأمن لنا وللمواطنين على حد سواء”.

من جانبها دعا فرع العرائش للجامعة الوطنية للصحة الى ضرورة توفير عناصر أمنية في المراكز القروية، معتبرا أنها تحتاج كما نظيرتها في المدن إلى تأمين، مستغربين في تصريحات لهسبريس عن السبب في إقتصار توفير الأمن على المدن فقط.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع