أخر تحديث : الإثنين 19 أكتوبر 2015 - 10:10 مساءً

قَصْرُ المولى إسماعيل بالعرائش .. مَعْلمة تاريخية في مهبّ الريح

هسبريس - محمد الراجي | بتاريخ 19 أكتوبر, 2015 | قراءة

____Palais_Mly_Ismail_Larache_07_278106871

تزْخرُ مدينة العرائش بكثيرٍ من المآثر التاريخية العريقة، يحْكي أهْلُها أنَّها كانتْ إلى حُدود سنوات السبعينيات من القرن الماضي جَواهرَ تبهرُ زوّارَ المدينة والسيّاح الأجانب الوافدين عليْها، أمَّا اليومَ فقدْ تصدّعتْ جُدران كثير منْها، وسقطتْ أجزاؤها، وصارَ أغلبُها عَلى شَفا الانهيار في أيّ لحظة بسبب الإهمالِ الذي طالَها على مَدى سنواتٍ.

في إحْدى الحاراتِ وسَطَ المدينة العتيقة توجَدُ كنيسة “سَان خوسيه”؛ جُدْرانُها مشقّقة، وعلى واجهتها لوْحةٌ مكتوبٌ عليْها: “تحذير. هذه البناية معرّضة للسقوط في أيّ لحظة، المرجو من المارّة الحذر والانتباه”؛ وبعد الكلمة الأخيرة من الجُملة، التي يبْدو من خطّها أنَّ السكان هم من كتبوها وليس مسؤولي المدينة، وضع كاتبها ثلاث علاماتِ تعجُّب كبيرة.

وتنتصبُ علاماتُ تعجّبٍ أكثرَ استفزازا كلّما تجوَّلَ المرْءُ في أحياء مدينة العرائش، خصوصا داخل أسوار المدينة العتيقة؛ فكلّ بناية آيلة للسقوطِ تطل على أخرى مثلها. ولا تُهدّدُ هذه البنايات سلامةَ الناس وحياتهم فقط، بلْ يُهدّد انهيارها أيضا، والذي قدْ يحدث في أيّ لحظة، بفُقدان الجُزء الأكبر من ذاكرة العرائش، التي ما زالتْ تحرسها المآثر التاريخية المتداعية.

ويُعتبرُ قصْر المولى إسماعيل، الواقع على الواجهة البحرية لمدينة العرائش، غيرَ بعيد عن الميناء، أكبَرَ شاهدٍ على الإهمال الذي طالَ، وما يزالُ، المآثر التاريخية للمدينة؛ فعَلى الرّغم من التاريخ العريق لهذه البناية، التي كانتْ في البداية قصرا ثمّ تحوّلتْ إلى قلْعة للمقاومين المغاربة، وتحوّلت في عهد الاستعمار الاسباني إلى مستشفى، إلّا أنّ ذلك لم يُنقذها من أن تصيرَ اليوم “مزبلة كبيرة”.

في واجهة البناية التاريخية التي يُسمّيها سكان العرائش بـ”السبيطار”، والممتدّة على مساحة كبيرة، يظهرُ شقٌّ كبير ما فتئ يتّسع مع مرور الزّمن، وهوَ ما يُهدّدُ بانشطار واجهة المبنى وانهياره، دُونَ أنْ تتدخّلَ الجهاتُ المعنيّة لترميمه، خاصّة وأنه معلمة تاريخية عريقة؛ أمّا باقي أجزائه فلاَ تقلُّ سوءا، في حين انهارتْ أخرى وحلّ محلّها الفراغ الشاهدُ على الإهمال.

داخلَ المعلمة التاريخية ثمّة مشاهدُ أكثر “كارثيةّ” من مشهد الشقّ المخترق لواجهتها الأمامية، والأجزاء المندثرة؛ ففي كُلّ رُكْن ثمّة أكوامٌ مكدّسة من الأزبال، وروائح الفضلات والبول النتنة تنبعث منْ كلّ مكان. يقول مواطنٌ من مدينة العرائش صادفناه هناك: “لقدْ كانَ هذا المكانُ خلال عهد الاستعمار الإسباني مستشفى جميلا، واليوم، كمَا ترى، صارَ مزبلة ومأوى للمشرّدين”.

ويحكي مواطنٌ آخر من أبناء المدينة، كانَ يتجوّل داخل “السبيطار” رفقة ابنته الصغيرة، قائلا: “كانتْ جدّتي تروي أنّها كانتْ تُعالَجُ في هذا المكان يومَ كانَ الإسبان يحتلّون المدينة”، ويُضيف: “لوْ كانَ المسؤولون المكلفون بتسيير شؤون العرائش يفكّرون في مصلحة سكّان المدينة لحافظوا على هذه المعلمة التاريخية، وجعلوا منها مزاراً سياحيّا، خاصّة وأنّ العرائش قريبة من إسبانيا وأوربا”.

زائرٌ آخر، قدم إلى العرائش من مدينة تطوان، كانَ يحملُ آلة تصوير ويوثّق مشاهدَ الخرابِ الذي طالَ المعلمة التاريخية، وأكوامَ الأزبال التي تستوْطنُ أركانها. “العرايْش مْفْرّطة بزّاف”، يقول مُحدّثنا، قبْل أن يُضيف: “الرجال اللي غادين يْصلحو هادْ المْعلمة ما زالْ ما كايْنينش”، ثم تابع وكأنّه تذكّر شيئا: “كُونْ جا الملك شي نهار لهاد المدينة هادشي كامل غادي يْتعدّل”.

قبْل سنواتٍ شرَع مُستثمر أجنبيٌّ -حسبَ المعلومات التي استقيْناها- في تحْويل جُزءٍ من المعلمة التاريخية إلى فُنْدق؛ فانطلقتِ الأشغالُ وبُنيَ جُزءٌ من المُنشأة السياحية في الجهة المُطلّة على البحر، وفجأة توقّفت، وتحوّل الجُزء الذي بناهُ المستثمر الأجنبيّ إلى أطلال، فازدادَ منظرُ قصر المولى إسماعيل التاريخي تشوُّها.

يقولُ أحدُ المواطنين القاطنين بجوار القصر التاريخي إنَّ المكانَ كانَ قِبْلة للسيّاح، وكانَ يأتي إليه كثيرٌ من الإسبان الذين تربطهم به ذكريات، قبْل أن تتدهورَ حالته ويصيرَ مهجورا؛ ويُشيرُ بأصبعه إلى باحة القصر قائلا: “هُنا كانتْ نافورة كبيرة، ويوجدُ الطابقُ السفلي، لكنّ كلَّ شيء أصبح مُهدّما”.

أمام بابِ البناية التاريخية كانَ ثلاثة صبية يلعبون في ساحة مُتربة ومليئة بكلّ أنواع الأزبال والنفايات؛ وثمّة أدراج بُنيتْ حديثا، لكنّها تهدّمتْ، وجوارَ الأدراج يُوجدُ ما يُشبه مرآبا مُظلما تنبعث منه روائح نتنة، وعلى الواجهة كتبَ أحدهُم بخطّ عريض جُملة تتضمّن سؤالا استنكاريّا، يُلخّص حجم الإهمال الذي طالَ المدينةَ ومآثرها التاريخية: “وا فينْك آلمسؤول؟”.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع