أخر تحديث : الجمعة 12 فبراير 2016 - 11:52 صباحًا

وضعية القطاع الفلاحي في اجتماع لجنة التنمية القروية بالمجلس الاقليمي للعرائش

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 12 فبراير, 2016 | قراءة

FB_IMG_1455277769219

د.أحمد الخاطب

انعقد اليوم الخميس 11فبراير 2016بالمجلس الإقليمي للعرائش اجتماع لجنة التنمية القروية والحضرية وإنعاش الاستثمارات والماء والطاقة والبيئة برئاسة السيد أحمد الخاطب (رئيس اللجنة)، وحضور السيد رئيس المجلس الاقليمي مصطفى الشنتوف ونائبه سعيد الفضولي وباقي أعضاء اللجنة، وممثلي المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي باللوكوس والمديرية الاقليمية للفلاحة بطنجة، وممثلي قسم الشؤون القروية بالعمالة. كما حضر الاجتماع بصفة استشارية ممثل الغرفة الفلاحية بالعرائش. وتضمن جدول أعمال اللجنة نقطة فريدة وهي تشخيص وضعية القطاع الفلاحي بالإقليم وخاصة الحالة الراهنة للموسم للفلاحي.
تميز اللقاء بتقديم عرض مفصل من طرف السيد محمد دودوش رئيس قسم التنمية الفلاحية بالمكتب الجهوي للاستثمار باللوكوس،تضمن نظرة شاملة عن حالة تقدم الموسم الفلاحي بالنسبة للحبوب الخريفية،والزراعات السكرية، وتربية الماشية. كما تضمن نظرة شاملة حول مخطط المغرب الاخضر والانجازات الفلاحية والبرامج المستقبلية. وتوقف العرض خاصة عند مشروع التجهيز الهيدروفلاحي لسد دار الخروفة الذي يستهدف تجهيز 21ألف هكتار، وستستفيد منه عشر جماعات قروية (حوالي 8000نسمة) بتكلفة مالية تقدر ب2.822مليار درهم. كما تم تسليط الضوء كذلك على تقدم أشغال البرنامج الوطني للاقتصاد في ماء السقي بالإقليم عن طريق السقي بالتنقيط. واستعرض العرض كذلك المشاريع المنجزة والبرامج المستقبلية في إطار الدعامة الثانية لمخطط المغرب الاخضر.
وفي إطار المحور الثالث للعرض، تم تقديم الإجراءات المتخذة لمواجهة تأخر الأمطار من خلال الاستعدادات الجارية لتنزيل البرنامج الحكومي عبر ثلاث محاور تشمل حماية الماشية وحماية الموارد النباتية والحفاظ على التوازنات في العالم القروي. في هذا السياق يأتي الاستعداد لتوفير الشعير بثمن درهمين /كلغ في نقطة مركزية للبيع بالمريسة قرب القصر الكبير، وتقديم الدعم المالي للفلاحين في قطاع الأبقار (مائتي (200) درهم للرأس في ثلاثة أشهر في حدود 05رؤوس للفلاح).وتأمين الحبوب المختارة للموسم المقبل وتأمين الانتاج في المدارات السقوية، والتأمين الفلاحي، وتشجيع التحول الى الزراعات الربيعية وكذا سقي محيطات التشجير،وتنفيذ مشاريع الدعامة لخلق فرص الشغل والدخل . بالإضافة إلى ضمان تزويد الساكنة القروية بالماء الصالح للشرب.
وفي تدخلاتهم، عبر السادة أعضاء اللجنة عن تثمين روح التعاون والشراكة التي تربط مؤسسة المجلس الاقليمي بباقي المؤسسات والمصالح الخارجية وفي مقدمتها المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي والمدرية الاقليمية للفلاحة بطنجة، كما عبروا عن تثمين المشاريع والبرامج الفلاحية المنجزة بالإقليم. كما استعرضوا بعمق جملة من المشاكل والاكراهات التي يواجهها القطاع الفلاحي بالإقليم سواء الفلاحة السقوية أو البورية.
واعتبارا للحالة الراهنة للموسم الفلاحي، ركز السادة الاعضاء على ضرورة التنزيل السليم للإجراءات الحكومية المتخذة لمواجهة تأخر الأمطار، وتقريب الخدمات للفلاحين في مختلف الجماعات القروية.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع