أخر تحديث : الإثنين 14 مارس 2016 - 12:06 صباحًا

بلاغ توضيحي لفصيل القاعديين التقدمين حول تخليد ذكرى الشهيد آيت الجيد محمد بنعيسى

زكرياء الساحلي | بتاريخ 13 مارس, 2016 | قراءة

12834622_1137183959649312_1009776934_n

توصلت بوابة القصر الكبير ببلاغ توضيحي صادر عن فصيل الطلبة القاعديين التقدميين عن منظمة الإتحاد الوطني لطلبة المغرب مواقع العرائش ،تطوان ، و القنيطرة، ردا على البيان المسمى ببيان الشهيد

نص البلاغ جاء على الشكل التالي:

الاتحاد الوطني لطلبة المغرب

فصيل الطلبة القاعديين التقدميين

مواقع :القنيطرة , تطوان , العرائش

بلاغ توضيحي

13 مارس 2016

لطالما شكل الفاتح من مارس محطة نضالية بالنسبة لنا نحن فصيل الطلبة القاعديين التقدميين، نخلد من خلالها ذكرى استشهاد رفيقنا آيت الجيد محمد بنعيسى، لنجدد العهد في السير قدما على خطاه وفاء منا لدمائه الزكية؛ إلا أنها أصبحت تشكل لدى العديد من القوى السياسية مناسبة للاسترزاق بأشكال مختلفة، سواء لإضفاء المشروعية على توجهاتهم السياسية على حساب دماء الشهيد و هويته، وهذا ما حاول القيام به من كانوا يسمون أنفسهم بلجنة “رفاق و أصدقاء الشهيد آيت الجيد بنعيسى”، أو لتوظيف ملفه في صراع سياسوي مفتعل، وهذا ما يحاول القيام به “حزب الاصالة و المعاصرة” الرجعي و من يدور في فلكه من المتياسرين المتسترين بما يسمى”مؤسسة آيت الجيد للحياة و مناهضة العنف”.

وبعدما خلد رفاقنا من داخل موقع القنيطرة هذه السنة الذكرى الثالثة والعشرين لاستشهاده، تفاجئنا نحن الطلبة القاعديون التقدميون كما، تفاجأ الرأي العام المناضل، بشكل جديد من هذه الاشكال و المتمثل في “بيان” تم تداوله بمواقع التواصل الاجتماعي ( الفيسبوك ) يحمل عنوان “بيان الشهيد” بتاريخ 8 مارس 2016 و الموقَّع بإسم فصيلنا، دون الإشارة إلى أي موقع من مواقع تواجدنا.

إن هذا البيان و بغض النظر عن مضمونه الذي لا ينسجم و تصورنا السياسي، و لا يعكس فهمنا لقضية الإغتيال السياسي بما هي قضية طبقية و الذي يؤطر -اي الفهم- طبيعة تعاطينا مع ملف شهيدنا بنعيسى، فإنه (البيان) لا يلزمنا كطلبة قاعديين تقدميين على المستوى الوطني تنظيميا، ولا يمت بصلة لأدبياتنا السياسية (البلاغات ، البيانات..) التي لطالما كنا نعلن عنها بالساحات الجامعية ونناقشها بشكل مسؤول مع الجماهير الطلابية و أطراف الحركة الطلابية، و هو الشيئ الذي لم يجرؤ الافراد الذين نشرو هذا البيان على فعله، ما نعتبره ممارسة صبيانية هدفها التشويش و خلق الضبابية وسط الرأي العام الطلابي والوطني، الامر الذي يجعلنا نطرح علامات الاستفهام حول خلفية هذه الممارسة المشبوهة، و من يقف ورائها، ومن المستفيد منها !!؟.

إن هذه الممارسة وغيرها تشكل حلقة من مسلسل الهجومات المتواصلة و الدسائس التي حيكت ولا زالت تحاك ضد فصيلنا الصامد والممانع . وبناءا على كل ما سبق و إنسجاما وتصورنا السياسي و على أساس نهجنا القاعدي التقدمي نعلن للرأي العام الوطني ما يلي

1 وقوفنا بإجلال أمام أرواح كافة شهدائنا الابرار و عبرهم شهيدنا الغالي آيت الجيد محمد بنعيسى في الذكرى 23 لإستشهاده

2 تحياتنا الحارة لرفيقاتنا ورفاقنا بموقع القنيطرة على تخليدهم لذكرى الشهيد في يوم إستشهاده

3 إدانتنا لكافة أشكال الاسترزاق السياسي على ملف شهيدنا آيت الجيد و قضيته.

4 تبرؤنا من ما سمي ب”بيان الشهيد” الذي تم نسبه إلى فصيلنا، و إدانتنا للتشويش و الاستهداف الذي يطالنا كقاعديين تقدميين، و رمز هويتنا السياسية الشهيد آيت الجيد محمد بنعيسى.

5 تشبتنا بإستقلاليتنا التنظيمية و السياسية

المجد و الخلود لكافة الشهداء المجد و الخلود لشهيدنا ايت الجيد محمد بنعيسى

عاش فصيل الطلبة القاعديين التقدميين صامدا و ممانعا

عاش الاتحاد الوطني لطلبة المغرب صامدا مناضلا

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع