أخر تحديث : الإثنين 18 أبريل 2016 - 11:44 مساءً

رئيس جماعة سوق الطلبة يرد

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 18 أبريل, 2016 | قراءة

حق-الرد-مكفول

العربي الاشهب ـ رئيس جماعة سوق الطلبة

تضمنت المقالة المنشورة بالموقع الالكتروني ” العرائش 24 المحلية ” يوم الاثنين 18 ابريل 2016 بعنوان ” هل تعلم السلطات الوصية ما يجري من خروقات داخل جماعة سوق الطلبة“، عدة مغالطات واتهامات باطلة عارية من الصحة نود توضيحها في النقط الآتية:

* منذ تولي المجلس الجديد تدبير وتسيير جماعة سوق الطلبة، لم يتم إبرام أية صفقة كما أشارت إلى ذلك المقالة وأن الأمر يتعلق بسند طلب من أجل نقل مواد “التفنــة” قصد إصلاح أكبر عدد من المسالك بواسطة آليات مجموعة الجماعات الترابية ” الخير” والتي تتوفر على شاحنة وحيدة وأن الشركة صاحبة سند الطلب تنحدر من مدينة سلا ولا تربطها أي علاقة مع المجلس، وأن إبرام سند الطلب جاء مطابقا لمقتضيات مرسوم 20 مارس 2013 المتعلق بالصفقات وكذا القوانين المتعلقة بالمحاسبة العمومية وفي احترام تام لمبدأ الشفافية.

* النقطة الثانية المتعلقة بإصلاح المقاطع الطرقية بين مدينة القصر الكبير ومقر الجماعة جاءت في إطار تنظيم مهرجان جماعة سوق الطلبة في دورته الأولى حيث أن الأمر يتعلق بإصلاحات طفيفة تكلف بتمويلها بعض الداعمين في المهرجان وسيتم نشر كل الأطراف المساندين الرسميين لتنظيم المهرجان في حينه.

* أما بخصوص ترقية تقني الجماعة الى مدير فإن الجماعة لا تتوفر على أي إطار تقني وأن المدير الحالي للجماعة فهو إطار إداري درجته متصرف تم تعيينه بالمهمة الجديدة بعد طلب الكاتب العام السابق الانتقال وتم الموافقة عليه من طرف رئيس المجلس مراعاة لظروفه الشخصية والاجتماعية.

* وبخصوص برنامج إصلاح المسالك في تراب جماعة سوق الطلبة بواسطة آليات مجموعة الجماعات الترابية “الخير” الذي تم تسطيره وفق بطائق تقنية معدة من طرف المكتب المسير لجماعة سوق الطلبة ويتم تنفيذه وفق البرنامج المسطر، أما طريقة تسيير وتدبير الآليات التابعة للمجموعة فيبقى للجهة المعنية حق الرد.

* وإذ نستنكر بشدة ما ورد من مغالطات في هذه المقالة واتهامات خطيرة حول قيام رئيس جماعة سوق الطلبة بطلب جمع أموال الساكنة في غياب أي دليل يذكر، خصوصا وأن المستهدف الأول والأخير من إصلاح هذه المسالك هي الساكنة.

* كما نستغرب توقيت نشر هذا المقال أيام قليلة قبل بدأ فعاليات المهرجان الأول بجماعة سوق الطلبة مما يعتبر تشويشا صريحا وواضحا من أجل إفشال هذه التظاهرة الثقافية والفنية الأولى من نوعها في الاقليم.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع