أخر تحديث : الإثنين 22 أغسطس 2016 - 12:03 صباحًا

“جهجوكة”: إيقاعات مغربية مخبّأة في الجبال

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 22 أغسطس, 2016 | قراءة

jahjouka

سليمان الحقيوي
لا يمكن للعابر بين مدينتي القصر الكبير وشفشاون، شمال المغرب، إلاّ أن تسترعي اهتمامه المناظر التي شكّلتها الطبيعة عبر تاريخ طويل، وأن يلتفت إلى عشرات القرى الصغيرة المعلّقة أحياناً في قمم الجبال، والمنتشرة كثيراً في سفوحها، ومنها قرية جهجوكة المعرفة بموسيقاها التي خرجت من هذا المكان النائي إلى أسماع العالم.

القرية التي يطغى اللونان الأبيض والأزرق على جدران بيوتها القليلة والمبنية بالطّوب، قدّمت فرقةً عزفت في مسارح عالمية وجعلت فرقة رولينغ ستونز تزورها وتعزف برفقتها وتعمل على نقلها إلى العالم.

قبل أن تصل موسيقى جهجوكة إلى العالمية من خلال فنانين وكتّاب أجانب زاروها، لم يكن هناك اهتمام بموسيقاها ولا تراثها. لكن بعد قدوم براين جونس، قائد فرقة رولينغ ستونز، إليها، وقبله آخرون، صار تاريخ القرية مادّة حية للبحث والتنقيب. كما كانت هذه الزيارة خطوة جعلت فرقة جهجوكة تتخطّى حدود قريتها وأحلامها التي كانت لا تتعدّى انتظار المناسبات والمواسم، أو تلبية دعوات الأغنياء للعزف.

يُجمع كثير من الباحثين، ومعهم أهالي القرية، أن أصل موسيقى جهجوكة يعود إلى قدوم “ولّي صالح” إلى القرية يُدعى سيدي أحمد الشيخ الذي جاء من آسيا واستقر في جهجوكة ونشر فيها تعاليم الإسلام. الشيخ كان، إضافة إلى اشتغاله في المجال الديني، شاعراً ومهتماً بالموسيقى. ورغم صعوبة البتّ بشكل دقيق في تاريخ القرية أو موسيقاها، فالثابت أن أهلها عزفوا في بلاطات الملوك السعديين والعلويين ولم ينقطعوا عن العزف ونشروا موسيقاهم بين باقي القبائل والمدن.

وبعدما ضاقت بهم قريتهم الصغيرة بسبب سنوات المجاعات التي كانت تتوالى على المغرب وتتبعها سنوات فقر وضيق، قرّر محمّد الحمري، أحد أعضاء الفرقة، أن يقصد المدن الكبرى، كي تحظى الفرقة بفرصة أكبر للعزف والكسب أيضاً. لم تتأخّر نتائج هذه الخطوة؛ حيث تعرّف بول بولز والشاعر براين غايسن على موسيقى جهجوكة صدفةً سنة 1950 حين زارا طنجة.

غايسن الذي أسَرته موسيقى جهجوكة، جعلها تتردّد كثيراً وأحياناً لوحدها في مطعم “ألف ليلة وليلة” الذي كان يملكه في القصبة. وبعد سنوات، سيقدّم غايسن مرّة أخرى خدمة كبيرة لهذه الموسيقى عندما سيقترح على براين جونس زيارة قرية جهجوكة، وهكذا سيجد جونس نفسه أواخر الستينيات يجلس على الأرض ويستمع لأنغامها، ويغرق في طقوس هذه البلدة التي سحرته.

وسيعقب زياراته إصدار ألبوم “براين جونس يقدم فرقة جهجوكة”؛ الذي ساهم كثيراً في انتشار هذا النوع الموسيقي، إضافة إلى الكتاب الذي تتبّع فيه غاستون كاري رحلة جونس إلى قرية جهجوكة وألف عنها كتاب “العودة إلى جهجوكة.. على خطى براين جونس في المغرب”. وتوالت قبل وبعد براين جونس زيارات كثيرة إلى القرية، كزيارة أورنيت كولمان ووليام بوروز وبول بولز وأندي وارهول وجون لينون.

الإعجاب الكبير بموسيقى جهجوكة يعود إلى تعقيدها وانتقالها السريع بين ألحان مختلفة بريتم يقترب من الروك والجاز من دون أن تبارح مصدرها الشرقي والشعبي. كان الإعجاب أيضاً بعبقرية أصحابها وقدرتهم على بلوغ هذا السقف العالي من الإبداع بوسائل تقليدية هي في الغالب؛ المزمار والطبل والناي والرق. لكن الفرقة استطاعت بفضل قائدها، البشير العطار، أن تُنتج موسيقى تتجاوز المغرب وتصبح تراثاً عالمياً.

مثل حالة موسيقى جهجوكة، سنجد أن موسيقات أخرى من تراث المغرب قد اكتشفها الأجانب، وبصدف غريبة ساعدت على انتشارها عالمياً، من دون أن يكون للمؤسّسات في الداخل دور في ذلك، بل كان لها دور سلبي. ومثل موسيقى جهجوكة، هناك ألوان موسيقية كثيرةٌ جدّاً، لكن ربما لم تُتح لها فرص الانتشار.. في انتظار من”يكتشفها” ويُعلن عنها للعالم.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع