أخر تحديث : السبت 22 سبتمبر 2018 - 1:20 صباحًا

جماعة سوق الطلبة في حاجة لاعدادية وداخلية

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 22 سبتمبر, 2018 | قراءة

محمد الشدادي
بقى حلم ساكنة سوق الطلبة البالغ عددهم حوالي 13000 نسمة هو أن تحظى جماعاتهم كباقي جماعات إقليم العرائش بإعدادية وداخلية تحتضن أبنائهم وبناتهم لينعموا بحقهم في التعليم.
ورغم كون الجماعة تعتبر هي الجماعة الأم التي خرجت منها عدد من الجماعات بالإقليم ، وتضم أربع مجموعات مدرسية مشتتة وحدتها المدرسية بعدد من الدواوير، فإن هذا لم يشفع لها أن يستمتع أبنائها بحقهم في التعليم دون مصاعب .
فما أن يحصل التلاميذ على الشهادة الابتدائية حتى تبدأ معاناة الآباء والأمهات مع أبنائهم وبناتهم الذين يتم تشتيتهم على عدد من الاعداديات، فمرة يرسلون إلى القصر الكبير وأخرى إلى ثانوية أولاد أوشيح، وثالثة يوزعون بين القصر الكبير وأولاد أوشيح ،وقد تجد عدد من التلاميذ يذهبون إلى إعدادية مولاي عبد السلام بن مشيش بجماعة تطفت، فكل سنة تجد المسؤولين عن الخريطة المدرسية يبتدعون حلولا قصد حل مشكلة تلاميذ هذه الجماعة التي تفتقد إلى أبسط شروط التنمية.
وإذا علمنا أن النقل المدرسي بترابها غير كاف ولا يستطيع نقل كافة التلاميذ، مما يجعل القائمين على تسيير النقل يكدسون التلاميذ والتلميذات – كما يفعل برؤوس الأغنام على حد تعبير عدد من الأباء -، فسيارات النقل المدرسي تحمل فوق طاقتها حتى يتمكن التلاميذ من الوصول في أوقات دخول المدرسة.
حيث ذكر لي أحد الآباء وهو يتحدث بلسان حال الباقين أن ما أصبحوا يشاهدونه من ازدحام في النقل المدرسي الذي يحمل فوق طاقته، الواقف من التلاميذ أكثر من الجالس، البنات والذكور مختلطين ، يقلقهم وباتوا يفكرون في منع بناتهم من الالتحاق بالمؤسسة.
وتجد عدد من الآباء يوقفون أبنائهم عن الدراسة بسبب هذه المعاناة اليومية،: انتظار النقل، الزحام، طول المدة التي يقضيها أبنائهم خارج البيت، فغالبية التلاميذ يغادرون قراهم قرابة الساعة السادسة صباحا ليعودوا إليها حوالي السابعة أو الثامنة ليلا، فجل وقت هؤلاء الصغار يقضونه بمحيط المؤسسات التعليمية التي يدرسون بها إذا ما استثنينا حصص الدراسة، وكلنا نعلم ما يوجد بمحيط مؤسساتنا من مخاطر وأخطار على الصغار.
وإذا ما علمنا كذلك أن نسبة منح الداخلي التي يستفيد منها التلاميذ تبقى جد ضئيلة، نعرف بسهولة بعض الأسباب التي تجعل نسبة الهدر والانقطاع والفصل عن الدراسة مرتفعة في صفوف أبناء جماعة سوق الطلبة التي هي من بين الجماعات المتصدرة لقائمة الجماعات التي تتفشى فيها الأمية بشكل خطير.
وللعلم فإن برلماني حزب العدالة والتنمية المهندس محمد الحمداوي رفقة الكاتب الاقليمي للحزب الدكتور الخطيب ونائبه المهندس سعيد فضولي كان لهم لقاء مع المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بالعرائش الأستاذ محمد كليل يوم الخميس 20 شتنبر 2018 تدارسوا خلاله عدد من القضايا المتعلقة بالدخول المدرسي، ومن بين النقط التي تم تدارسها هي قضية موضوع بناء إعدادية وداخلية بجامعة سوق الطلبة وتوسيع عدد المستفيدين من المنح بداخلية أولاد أوشيح.
فهل سيعمل القائمون على تسيير الشأن التربوي على برمجة بناء إعدادية بداخلية بجماعة سوق الطلبة للقطع مع الهدر المدرسي تنفيذا للتوجيهات الأخيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ؟.


 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع