أخر تحديث : الخميس 12 نوفمبر 2015 - 11:01 مساءً

تشكلة السيمو تترصد للنادي القصري

سليمان عربوش | بتاريخ 12 نوفمبر, 2015 | قراءة

12231099_1646737172242774_655545226_n

من خلال هذا العمر الطويل نسبيا، لم أسمع في حياتي جمعيات تعقد اجتماعا أو جمعا لمناقشة جمعية أخرى تمارس وتنافس في مجال آخر لا يتسع مكان مثل دار الثقافة لاستيعابه، لم أجد من عذر لبعض من العقلاء اليوم الذين حضروا هذا الجمع إلا أنهم يؤطرهم الرئيس “الصدفة”، لا يهمه من كل ما يجري داخل القاعة إلا أن يمثل ويخطب ويتكلم ويتوعد.

لاك ما شاء الذي يقال إنه رئيس للمجلس البلدي، انه يستطيع أن يغلق الملعب ويلغي المكتب واقيل و يمنح الكارت الأحمر لمن شاء (!) والمواطنون الحاضرون أو المحبون للنادي -إن لم يكونوا كلهم-، فعلى الأقل جزء منهم يتحدثون ويستمعون بحسن نية إلى هذا الهراء الذي لم يكن غير سياسة من طرف الصنم، بل كان ضحك على ذقون الرجال.

السيمو يعلم أنه لا يستطيع أن يغلق الملعب ولا بيده أمر إقالة حارس السقاية الموجودة ظاهر الملعب حتى، ومع ذلك كان -كيقلي الحوت على ذوي النيات الحسنة- جيش بعضا من الموالين لأداء أدوار المعلم والإعلامي ورجل المكواة والبخاخ، تدخل من هنا وآخر من هناك، ولا صوت للمنطق الذي سيحسم أن الفريق في ملك مدينة بأكملها بل للمغاربة بأسرهم، وليس عدة اشخاص، ولا هو في ملك المجلس ولا الدولة، ما عاد كلام من قبيل اللاعبين (البرانيين) يقال على الملإ، لم تعد الكرة تتبوثق داخل الجغرافيا.

كان على الجمعيات المجتمعة أن تناقش مآل الأموال الطائلة التي وزعت عليها من طرف السيمو من ميزانية المجلس الإقليمي، وعلى هذه الجمعيات أن تحاسب نفسها قبل محاسبة الآخرين، وعلى أي مهتم بالرياضة أن يكون رياضيا أولا في حواره وفي دفاعه عن فريقه، وذلك بمد يد العون له، فالمشرع قد فعل فعلته ولم يدع لليد العابثة أي مجال.

تأكدوا أن الكلام الذي يقال الآن سيبقى وقد قيل قبل الآن في عهد رؤساء -ديال بصح- لمجالس سابقة، وسيقال في المستقبل سواء بهذا الرئيس أو غيره.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع