أخر تحديث : الخميس 12 ديسمبر 2013 - 5:41 مساءً

بورتريه … صلمنكا ، المخضرم المطلوب لتدريب النادي القصري

عبد المغيث البوطي | بتاريخ 12 ديسمبر, 2013 | قراءة

يروج في الأوساط الرياضية و المتتبعين للنادي الرياضي القصري أن اللاعب المخضرم و القائد السابق للنادي محمد الغزاوي على وشك الحصول على صفة مدرب للنادي الرياضي القصري ، رغم التكتم الذي تبديه جميع الأطراف التي لها علاقة بالمكتب أو المعني بالأمر نفسه .

بوابة القصر الكبير ، و سعيا منها إلى تقريب القارئ القصري من شخصية و مسار محمد الغزاوي ، تقدم لكم هذا التعريف الموجز بهذا اللاعب الذي ترك بصمة واضحة في كرة القدم القصرية .

هو أب لأربعة أطفال ، ازداد بمدينة القصر الكبير سنة 1969 ، عرفته الجماهير القصرية باسم صلمنكا الذي لازمه طيلة مشواره الكروي ، تعلم أصول لعبة كرة القدم كباقي الأطفال في سن مبكرة في دورب و أزقة المدينة ، قبل أن تصقل هاته الموهبة في سن العاشرة على يد كل من المدرب الوطني الدولي فاضلي نور الدين و بن إدريس محمد  .

التحق رسميا بفئة الكبار لفريق النادي القصري سنة 1986 ، حيث سيتمكن من تحقيق الصعود إلى القسم الوطني الثاني رفقة عدد من الأسماء اللامعة التي عاصرت المرحلة الذهبية للفريق  أمثال الحارس بيلوط ، البهيوي ، فضلي ، الدومي و أسراو رفقة المدرب المكناسي امبارك ، و هي الفترة نفسها التي سطع فيها نجم اللاعب صالامنكا  و فرض نفسه كرقم لا يمكن تجاوزه في أرضية ملعب دار الدخان .

سطوع نجم اللاعب الغزاوي ، جعل عدد من الفرق القوية التي تمارس بالقسم الوطني الأول تحاول الإستفادة من خدماته ، خصوصا و أنه كان في ريعان شبابه ، قبل أن يستقر اختياره على فريق القرض الفلاحي الذي لعب معه موسم 93/ 94 ، و حقق معه الصعود إلى القسم الوطني الأول إلى جانب أسماء لامعة في كرة القدم الوطنية أمثال رشيد بنمحمود الذي يشغل الآن مساعد مدرب المنتخب الوطني و الدولي عبد الله المعروفي .

بعد تجربته مع فريق القرض الفلاحي ، عاد صلمنكا إلى فريق النادي القصري ، ليجاور لاعبي ناديه الأصلي خلال موسم واحد ، استطاع خلاله مشاركة عناصر النادي القصري التجربة التي راكمها خلال اللعب مع فرق وطنية ، قبل أن يغير الوجهة مجددا في رحلة عبر الفرق قادته إلى فريق اتحاد شفشاون موسم 95/94 ، اتحاد الشرطة موسم 98/95، و اتحاد سيدي قاسم موسم 2000/98 ، قبل أن يعود لفريق النادي الرياضي القصري الذي ختم معه مشواره الكروي كلاعب سنة 2005.

الطموح الكروي لصلمنكا لم ينته بانتهاء صلاحيته كلاعب وسط الميادين ، ، بل قاده هذه المرة إلى الانتقال لميدان التدريب ، حيث استطاع خوض تكوينات مكتنه من الحصول على عدد من الشواهد ، نذكر من بينها شهادة ذات طابع دولي و هي الشهادة C المسلمة من طرف CAF التي تخول له بأن يكون مدير مدرسة للفئات الصغرى و مساعد مدرب في القسم الثاني و مدرب في قسم الهواة .
بعدها حصل على شهادة أستاذ في الرياضة ” BAES ” من معهد مولاي رشيد .

اللاعب صلمنكا ، معروف جدا في الأوساط الرياضية و الجماهير التي جايلت العصر الذهبي للنادي القصري بدماثة أخلاقه و مهاراته الكروية ، كما أنه كثير الكلام داخل الملعب و خارجه، و يشتهر بصبره و طموحه و كفاحه .

محبي النادي القصري استبشروا خيرا بعدما رصدت أعينهم الحضور الدائم للإطار صلمنكا في دكة الاحتياط و  تدريبات الفريق مؤخرا، حيث الكل يمني النفس بأن تسلم له دفة قيادة الفريق لما يملكه من خبرة و روح رياضية ، إضافة إلى غيرة و حب للفريق القصري .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع