أخر تحديث : الأربعاء 19 فبراير 2014 - 1:50 صباحًا

جمعية وادي المخازن لكرة السلة تنبعث من جديد و تجدد مكتبها المسير

محمد حاجي | بتاريخ 19 فبراير, 2014 | قراءة

شكل عقد الثمانينات فترة ذهبية للرياضة بمدينة القصر الكبير ، حيث ظهرت إلى الوجود العديد من الجمعيات و النوادي في مختلف الأنواع الرياضية ككرة القدم و كرة السلة و كرة اليد و الكرة الطائرة و ألعاب القوى و الشطرنج و الكرة الحديدية …
هذه الطفرة الرياضية واكبها اهتمام محلي كبير بالنظر إلى بروز إسم المدينة من خلال العديد من الأندية التي كانت تحقق نتائج طيبة في الدوريات الوطنية و ساهمت في إبراز ثلة من المواهب الشابة التي وصل العديد منها إلى حمل قميص المنتخب الوطني في فترات متفاوتة .

من هذه الأندية برز إسم جمعية وادي المخازن لكرة السلة التي تأسست سنة 1983 لتربط جسور الزمن مع ماض ذهبي و لتشكل امتدادا لفترة الأربعينات التي شهدت ظهور أول ناد لكرة السلة بالقصر الكبير مشكل من المعمرين الإسبان .
فريق جمعية وادي المخازن بعد تأسيسها شاركت في البطولة الوطنية – القسم الثالث و طيلة 14 سنة ظل الفريق يتبارى ضمن القسم الوطني الثالت، عصبة الشمال، الى ان حقق الصعود سنة 1997 للقسم الثاني، نتيجة تراكم المجهود و التجربة، واتساع قاعدة المشاركين، لكن الفرحة لم تدم طويلا، ليتخلى الفريق عن المشاكة في البطولة بسبب قلة الإمكانيات المادية بل انعدامها، زيادة على فقدان الملعب الذي سلمه المجلس البلدي وقتئد لجمعية الاعمال الاجتماعية للبلدية.  

اليوم و بعد كل هذه السنوات من الغياب التام تحركت غيرة لاعبين سابقين في الفريق الذي تربطهم به نوسطالجيا الزمن الجميل و قرروا بعث الروح في الجمعية ، فقد انعقد بدار لصيدلي جمع عام خصص لتجديد مكتب الجمعية و إعطاء انطلاقة جديدة لكرة السلة القصرية ، و قد و قع الإختيار على السيد مالك الطود لمنصب الرئيس و هو لاعب سابق بالفريق و يعرف جيد ا مكانة الجمعية الرمزية في نفوس هواة كرة السلة بالقصر الكبير  .

السيد مالك الطود قال في تصريح لموقع بوابة القصر الكبير الإلكترونية إن ”  الصحوة اليوم بالذات، لأن الأمور تغيرت، و أصبحت المدينة تتوفر على قاعة مغطاة، و هناك مشاريع رياضية اخرى، بينها إصلاح ملعب دار الدخان، مما يفرض على السكان عامة و على الرياضيين خاصة اعادة الروح للملاعب ، و نحن كلاعبين قدماء لكرة السلة نعترف لهذه الرياضة بدورها في ابعادنا عن الانحراف و عن المخدرات…. و واجب علينا تنشيطها و إحياءها لصالح الشباب و الأطفال. و أحسن قطار هو فريقنا الذي احتضننا لسنوات، فريقنا الذي لعب فيه الأساتذة و التلاميذ و الطلبة، و ساهم فيه خيرة شباب البلدة، ناهيك عن أن كرة السلة بالقصر شهدت ازدهارا منذ الستينات، و زار المدينة اكبر الفرق المغربية ” .

و حول الدافع من ترأسه للفريق يقول  مالك الطود : ”  كان من اللازم أن يقود أحد أبناء الفريق السفينة، و قد وقع علي الاختيار  من قبل بعض الغيورين و السباقين لتأسيس الفريق سنة 1983، و أقنعوني بضرورة تحمل المسؤولية ، فوافقت بسبب حبي للعبة، لمدينتي، لفريقي و لأجل هؤلاء الشباب التائهين، و كذلك لقناعتي بأن الأحوال تتغير للأحسن من حيث التجهيزات، ومن حيث المسؤولين الجماعيين، وبسبب تغير بعض قوانين الجامعة الملكية لكرة السلة.

و عن الأهداف الإستراتيجية التي سطرها المكتب المسير للجمعية يقول الطود : ” شعارنا كمكتب مسير هو توسيع قاعدة الممارسين من جميع الفئات العمرية ذكورا و إناثا، و تحبيب اللعبة للجميع أطفالا ، صغارا و كبارا، لنجد في القريب إن شاء الله النساء و الرجال صحبة بناتهم و أولادهم يملاون المدرجات، و يقضون وقتا ممتعا داخل مدينة القصر الكبير ، أما المشاركة بالبطولة الوطنية فتبقى رهينة تكوين فريق قادر على التباري، ربما الموسم المقبل ،  و سننهج طرق التشارك  مع المؤسسات الخاصة و العامة، و مع الأشخاص الذاتيين و المعنويين طبقا لمنطق رابح رابح، لما فيه مصلحة الرياضة و البلدة…….. و في حالة نجاحنا في هذه   الخطوة، يمكن ان نوسع نشاطنا ليشمل رياضات جماعية اخرى ” .

و فيما يلي لائحة المكتب المسير الجديد لجمعية وادي المخازن لكرة السلة :

الرئيس : مـالك الطــود
النائب 1 : حسن الصنهاجي
النائب 2 : محمد عادل مغوالي
النائب 3 : أحمد الحراق
الكاتب العام : عبد الرحيم الحراق
النائب 1 : منير لكحل
النائب 2 : عبد الرزاق لبنان
النائب 3 : فرقان أباخا
أمين الموارد المالية : محمد اليملاحي
النائب 1 : ادريس الشتيوي
النائب 2 : ياسين التناني
المستشارون : مجيدة الرويفي، نضال جهيد، يوسف بلفاسي و محمد جابر الطود

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع