أخر تحديث : الثلاثاء 11 مارس 2014 - 5:02 مساءً

الجمهور و الحكم بطلي مقابلة النادي القصري ضد شباب المحمدية

عبد المغيث البوطي ـ فؤاد الباهي | بتاريخ 11 مارس, 2014 | قراءة

خاض فريق النادي الرياضي القصري يوم السبت 8 مارس مباراة قمة ضد شباب المحمدية برسم الدورة السابعة عشر من بطولة القسم الوطني الأول هواة شطر الشمال بملعب دار الدخان .

المباراة عرفت قبل انطلاقتها استعراض مجاني من طرف الحكم بدر عزيزي الذي أصدر قرار طرد بموجبه شخصين من ذوي الاحتياجات الخاصة كانا يتابعان المقابلة على كراسيهم المتحركة من داخل الشباك الحديدي كما جرت العادة ، إلا أن الحكم أصر على خروجهما من رقعة الملعب مهددا في نفس الوقت بعدم إعطاء انطلاقة المقابلة ، و هو ما استغرب له الشخصان خصوصا و انهما في الستين من عمرهما و أحدهما قدما من مدينة المحمدية .

الشوط الأول عرف محاولات عديدة للنادي القصري ، لعل أبرزها محاولة اللاعب بابيس في الدقيقة الخامسة من بداية المباراة ، و هو ما جعل فريق شباب المحمدية يحصن دفاعاته و يتموقع في المنطقة الخلفية طيلة الشوط الأول ما صعب من مأمورية مهاجمي فريق النادي الرياضي القصري ، لينتهي الشوط الأول بنتيجة البياض بعدما حرم الحكم فريق النادي القصري من ضربتي جزاء واضحتين .

خلال الشوط الثاني دخل النادي شباب المحمدية بوجه مغاير حيث أحكم انتشاره وسط الميدان و خلق صعوبات للدفاع القصري تجلت في همجومات مرتدة مباغثة و هو ما ترجم إلى هدف في الدقيقة 81 عن طريق تسديدة من خارج معترك العمليات خدعت حارس المرمى يونس العريشي .
عناصر النادي القصري كثفت من اندفاعاتها نحو مرمى شباب المحمدية ، لكن دون جدوى عدا حصول لاعبي النادي القصري على خمس بطاقات صفراء .
المدرب القصري عبد السلام الغريسي ، حاول تدارك الموقف عن طريق إجراء ثلاث تغييرات ، لكن هذه التغييرات لم تكن كافية لاستعادة زمام المقابلة .

بعد نهاية الوقت القانوني بدقيقتين ، أعلن الحكم المساعد الأول محمد فرح عن ضربة جزاء مشكوك في صحتها بعدما احتك حارس المرمى القصري بمهاجم من شباب المحمدية لم يكن يحمل الكرة ، مما أثار سخطا كبيرا وسط المدرجات التي لم يهدأ غليانها طيلة تسعين دقيقة من عمر المباراة ضد قرارات الحكم .
بعدما كان يعتقد الجميع أن نهاية المباراة ستكون طبيعية ، و وسط ذهول الجميع ، اقتحمت بعض الجماهير رقعة المعلب كشكل احتجاجي على الحكم الذي أعلن عن توجيه بطاقتين حمراوتين لكل من الحارس العريشي و المدافع القصري العيساوي ، لتتجه الجماهير صوب الحكم الذي لم يجد بدا من إطلاق ساقين للرياح متوجها نحو مستودع الملابس تحت حماية الشرطة ، حيث لم يتورع في توجيه السباب و الشتم للجمهور داعيا إياه إلى مواجته في فاس التي ينحدر منها .
تجدر الإشارة إلى أن المقابلة حضرها جمهور قليل ، كما حضرها السيد باشا المدينة .

هذا السلوك الذي قامت به بعض عناصر الجمهور القصري ، قد يحرم النادي القصري من نقطة تخصم من رصيده ، إضافة إلى توقيف الملعب لأكثر من ست مباريات متتالية .

و قد علمت بوابة القصر الكبير أن لجنة أمنية قد حلت من الرباط يوم الإثنين 10 مارس الجاري لتفقد الملعب و معاينة ما إن كان يتوفر على تدابير أمنية حيث وقفت على حالة السياج المتهالك و الذي يسمح بمرور الجمهور إلى أرضية المعلب من عدة جهات ، كما يسمح بتسلل الجماهير دون الولوج عبر الباب الرئيسي .

مزيد من الصور و الفيديوهات بعد قليل

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع