أخر تحديث : الإثنين 19 أكتوبر 2015 - 12:08 مساءً

النادي الرياضي القصري لكرة القدم: واقع الحال وتوقعات الدورة الرابعة!!!

الغالي الغرافي | بتاريخ 19 أكتوبر, 2015 | قراءة

12079581_466404766877054_6848698398278113680_n

يبدو أن بداية بطولة القسم الوطني الأول هواة كانت رحيمة بفريق النادي الرياضي القصري لكرة القدم بعد انتصاره في أول دورة خارج قواعده (مكناس) بحصة هدفين لصفر، وأمام جمهور غفير وشغوف، أجرى الفريق مقابلته الثانية ضد فريق منظم وطموح اسمه الإتحاد الإسلامي الوجدي على أرضية ملعب معشوشب وفي حلة جديدة، تعادل فيها بإصابة لمثلها، نتيجة وصفت بالمنطقية على حد تصريح الإطار التقني للفريق الأول لمدينة القصر الكبير،بالإضافة إلى قوة الخصم .
نتيجة الدورة الثالثة كانت مخيبة لآمال الجماهير الرياضية القصرية حين انهزم النادي القصري أمام فتح البيضاء يملعب الأخير بثلاثية نظيفة، نتيجة جعلت غالبية المتتبعين لمسار الفريق الأول بالمدينة تحمل المسؤولية لرئيس الفريق الذي يفوض لبعض أعضاء مكتبه المسير قيادة الفريق خاصة خارج القواعد وإبعاد الفعاليات الرياضية التي تملك الكفاءة والخبرة في التسيير الرياضي عن مكتبه بعد الجمع العام العادي لشهر غشت الأخير الذي خصص لتجديد ثلث الأعضاء ،مكثرتاً بمقترحات الجماهير الرياضية القصرية التي تحب ناديها حتى النخاع.فئة أخرى من ذوي الخبرة التقنية حملت مسؤولية الظهور الباهت والغير المقنع للفريق إلى الطاقم التقني الذي لم يتعامل مع توجيهات رئيس الفريق في اقحام اللاعبين الأكثر جدية والأحسن آداء، بعيداً عن الإنتماءات القبلية،
“كلنا مغاربة”.

12112470_466404783543719_6094566003156956613_n
الدورة القادمة ،سيخوض النادي الرياضي لكرة القدم بالملعب البلدي بدار الدخان مقابلته الرابعة في البطولة ويستقبل سطاد الرباطي، دورة نتمناها أن تكون نتيجتها لصالح فريقنا العتيد باعتبارها ستكون أيضاً ربما حاسمة في تقرير مصير الطاقم التقني-حسب مصدرموثوق- إن لم ينجح في استعادة توازن النادي بتسجيله نتيجة ايجابية،خاصة أنه تعرض لإنتقادات كثيرة بسبب اختياراته الخاطئة للتشكيلة التي لعب بها في الدورات السابقة، ناهيك عن سوء قراءته للمباريات على حد قول أحد التقنيين، الدورة الرابعة ستكون أيضاً تقويماُ لمدى استيعاب رئيس الفريق للرسائل المحملة الهدف منها إبعاد من لا كفاءة لهم حتى يتسنى له العمل المريح مع الفريق بعيداُ عن كل الشبهات والأقاويل، راغبين في تسوية الوضع القائم، لأن الطموح بدون كفاءة طمع و جشع.

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع