أخر تحديث : الأحد 25 أكتوبر 2015 - 10:18 مساءً

التعادل السبلي أمام سطاد المغربي يسائل انطلاقة النادي الرياضي القصري في البطولة

عبد المغيث البوطي | بتاريخ 25 أكتوبر, 2015 | قراءة

12179032_10206777166221420_1746999837_n

التعادل السلبي كانت نتيجة المقابلة التي احتضنها الملعب البلدي لدار الدخان برسم الدورة الرابعة و جمعت مابين فريقي النادي الرياضي القصري و فريق السطاد المغربي مساء الأحد 25 أكتوبر .

النادي القصري دخل هذه المباراة و همه الوحيد الظفر بثلاث نقاط خصوصا و أنه يلعب أمام جمهوره ، مصطفی الشرقي اعتمد لهذه المواجهة التشكيلة النموذجية التي لم يغب عنها سوى اللاعب إلياس الموقوف، اللاعب أنس الطالبي المصاب واللاعب حمزة العتيقي الموقوف من الموسم السابق ، و رغم ذلك لم تترجم رغبة المحليين علی أرض الواقع وظل اللعب مرتكزا في وسط الميدان علی عكس الفريق الزائر الذي ناقش المباراة بكل احترافية ، وأبان لاعبو فريق السطاد المغربي علی حس تاكتيكي مميز و أداء فني تفاعل معه الجمهور القصري .

خلال أطوار الشوط الاول كانت هجمات النادي يطغى عليها اللاتركيز و اللعب الفردي و هذا مازاد من صعوبة الفريق المضيف و أعطى قوة زائدة للخصم الذي تمكن من خلق عدة فرص حقيقية للتسجيل انبرى لها الحارس القصري بنجاح .

خلال الشوط الثاني عمد المدرب مصطفی الشرقي إلی تغيير اللاعب عبد الكريم الروضي و إقحام اللاعب بالحوجي كمهجام صريح ، كما تم طرد لاعب من فريق سطاد المغربي على إثر تدخل خشن و هو ما أثلج صدور المحليين لكن كان للمدرب الخصم رأي آخر و خصوصا أن له من الإمكانات البشرية ما يساعده علی ذلك بحيث اعتمد علی اللاعب المخضرم الصحفي كمدافع خصوصا وأن هذا اللاعب لعب لعدة فرق وطنية لعل أبرزها فريق الجيش الملكي .
مع توالي دقائق المباراة خلق فريق سطاد المغربي عدة فرص حقيقية للتسجيل أبرزها قذيفة خارج مربع العمليات اصطدمت بالعارضة .
الفريق الزائر خلال الشوط الثاني و الذي يسمی شوط المدربين تميز بنهج تكتيكي محكم للفريق الزائر الذي ؛ و رغم النقص العددي؛ كاد أن يحقق الإنتصار لولا يقظة دفاع النادي، في حين الفريق القصري و بقيادة مصطفى الشرقي لحد الساعة لم يتمكن من خلق فريق متجانس ليعلن بعد ذالك الحكم علی صافرة النهاية بنتيجة التعادل السلبي .

تجدر الإشارة إلى أن رجل المباراة عصام الحضري القادم من فريق المغرب التطواني بصم علی أداء مميز وحرم فريق الخصم من عدة أهداف كانت محققة، بينما الجمهور القصري لم يرقه أداء لاعبي النادي فيها المباراة و بدی جليا التخوف من باقي المباريات و تكرار ما عاناه الفريق في الموسم الفارط.

من جانب آخر ؛ عرفت هذه الدورة تسجيل 15 هدف و تحقيق فوز واحد خارج الديار لصالح فتح وسلان مكناس ضد فريق وفاق بوزنيقة بنتيجة ثلاثة مقابل اثنين . فيما عرفت ست مباريات نتيجة التعادل و إنتصار واحد داخل الميدان في المباراة التي جمعت فريقي اتحاد المحمدية و شباب العرائش و إنتهت بهدفين لصفر.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع