أخر تحديث : الخميس 10 مايو 2012 - 8:25 مساءً

الهيئة الوطنية في المغرب لإصلاح القضاء

ذ. عبد العالي الهمداني | بتاريخ 10 مايو, 2012 | قراءة

استبشرنا خيرا بتكوين هيئة للإشراف على حوار وطني بشأن إصلاح القضاء، هذا يدفعنا حثيثا إلى الأمام بحيث هذه الهيئة أخذت على عاتقها أهم الملفات الساخنة ألا وهو الملف المتعلق بالقضاء، يجب عليها أن تفكر في الحصان والعربة كيف ذلك؟ الحصان المسكين تعب من الدفع بسبب أن عجلة العربة انزلقت في مستنقع فصعب على الحصان إخراج العربة منها، تحرك بكل طاقته يمينا وشمالا استعمل جميع الأساليب التي تعلمها من خلال تجاريبه اليومية ولكن هيهات لم يفلح .

المستنقع كبير لذلك وجب مساعدته من الأغيار، لذلك نرجو من هذه الهيئة أن تضع يدها مع المجموعة وتحرك الحصان والعربة لكي يتحركا معا بسلام ، لا نريد أن يسقط الحصان جريحا أو تقع له ما لا يحمد عقباه أو تنقلب العربة فتتحطم ويتكسر ما بداخلها.
الهيئة يجب أن تستمع إلى الجميع وخاصة إلى أصحاب الإختصاص، عليها أن تفكر في الحلول المناسبة والفعالة لكي تخرج البلاد والعباد من هذا المأزق الضيق، والحالة هاته علينا إعطاء وزير العدل السيد الرميد الفرصة وهذا لا يمكن أن يتم إلا إذا كانت النوايا خالصة والقلوب صافية، نتمنى أن تخرج هذه الهيئة بتوصيات وقرارات تصب في مصلحة استقلالية القضاء وبالتالي تكون في مصلحة المواطن المغربي.
يجب أن تكون هناك جرأة ومصداقية حتى نسير ونحن في ظل هذه الإصلاحات الجديدة واثقين بأنفسنا وأننا بفضل حكمتنا سنصل إلى بر الأمان، فشكرا على من تحرك وقال كلمته من أجل هذا الوطن وشكرا على من كان رده إيجابيا وبالمثل من أجل هذا الوطن.
وإلى تتم هذه الهيئة عملها ويكون ثمرة عملها لصالح القضاء واستقلاليته يبقى للمستور بقية.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع