تصنيف ضربة حرة

جمالية … بيوتنا الواطئة دون بلان

بتاريخ 20 أكتوبر, 2016

حسن ادريسي عند ما كان ابن خلدون يضع قواعد نظريته الاجتماعية عبر التأسيس لأحوال العمران عند العرب، لم يكن يتحدث أو بالأحرى يكتب من فراغ، تماما عندما خط والدينا وأجدادنا بيوتهم في المدينة العتيقة بدون بلان، إلا من مسحة جمال فطري، لا أدري إن كانوا وعن غيرقصد وضعوا تطبيقات منسجمة لتصور هذا المفكر الخالد الذي سبق عصره، فبت تشهد دروبنا ودورنا وأقواسنا وصاباتنا المتهوية والجميلة، قبل أن تمسها يد آثم غير متذوق، سمح بمسح معالمها ونسقها العمراني وبنائها الفني الحافظ للضوء والظل والبرودة والحرارة بتغير الفصول كما هو حبس الصوت في جلساتهم الحميمية … أو إطلاقه على عواهنه عند أعراسنا ومآتمنا التي لا تنتهي، وكما تكلم ابن خلدون عن العمران، وعرفه…

الكاتب الأول … وعودة إلى نقطة الصفر

بتاريخ 29 يناير, 2016

بعد دورة أولى حول النفس، وثانية حول الشمس، تأمل السي ادريس وفكر، ثم قدر وتصور، فأخذ كالعادة نفسه العميق، و أبى إلا أن يعود سنوات إلى نقطة الصفر، سنوات مناظرات الحي المحمدي وما عرفه ذلك الوقت من نقاش رفقة مصطفى بوعزيز قيادي اليسارالموحد، قبل أن تبوز القضية بالافتتاحية الشهيرة حول روزا دو لكسمبورغ المغربية وما خلفته من حنق لدى نبيلة منيب وغضب لدى باقي عصبة سبارتاكوس كما علق وقتها البعض على ذلك بسخرية شديدة، ممعنين في وصف الأمر بطغيان المد الذكوري داخل دواليب الاتحاد … غير أن من يعرف ماكيافيلية الرجل، وحبه في بعث الإشارات ذات اليمين وذات اليسار، لحلفائه وللخصوم، أثناء…

هل من فسحة سلم سياسي للقصر الكبير أيها الفرقاء ؟

بتاريخ 31 ديسمبر, 2015

تذكرني حالة القصر أحيانا، وهذه السنة 2016 بالخصوص، بلعبة الطارو le tarot والعرافات وقراءة الكف والكارطة، إذ كل سياسي يقول بأنه في يده … الشغول، وأن الآتي على يديه أجمل، وكل سياسي له ظله، يطنز عليه، ويخوخه، كلكم يعرف لعبة الطارو والكارطا، ضريبها وضمسها … وتعرفون العرافات والمنجمات ، الحسناوات بالخصوص، فمع كل عام جديد، يتسابق هؤلاء الفسقة على قراءة طالع أفراد الشعب، مقابل قليل من بقشيش ، وفي الوقت الذي نجد أن هذا التقليد الأسترولوجي قد تجدر في أوروبا وله تقاليده وطقوسه الرمزية الموروثة عن القرون الوسطى، تخاطب أحاسيس الفرد ووجدانه، وتنفذ عبره في اتصال مع أرواح خارجية، خفية وطيبة في الغالب، لتستنطق ما يخبئ له…

ديمقراطية قصرية… أم ظواهر صوتية فقط ؟

بتاريخ 29 ديسمبر, 2015

هل يعيش القصر الكبير ديمقراطيته الشعبية الهزلية هذه الأيام … على طريقته ؟ أم أن الأمر يدخل في تسخينات ما قبل آخر ساعة ؟ لا نقسو على منتخبينا، حتى وأن كل المؤشرات تدل على أن شتاء المدينة القاحل هذه الأيام، اللهم رحمتك، سيكون ساخنا، وسيعرف تجاذبا وتدافعا بين مكوني المجلس البلدي، أغلبية ومعارضة، وأن ما بادرت إليه هذه الأخيرة من خلال الندوة التي عقدتها، يعتبر شيئا كبيرا لا يمكن الاستهانة به وبتأثيره وتداعياته على عمل المجلس، ونقل مجرياته من كواليس البلدية المعتمة نحو فضاءات مفتوحة، في تواصل واضح مع الساكنة ووسائل الإعلام المحلية، وهي مبادرة تحسب لأصحابها، ولن تكون بالتالي…

أي تنفيذ مرتقب لميزانية الجماعة … 2016 ؟

بتاريخ 18 ديسمبر, 2015

حسن ادريسي من يتحدث عن تنفيذ ميزانية الجماعة، يستحضر بالدرجة الأولى ما يمكن أن يطرأ على الوثيقة من تعديل وتحويلات خلال العام وفقا للشروط والشكليات التي يحددها القانون، فمن يستطيع منا اليوم أن يتنبأ بما سيكون عليه حال تنفيذ الميزانية الجماعية لسنة 2016، سوى أنه سيعرف شدا وجدبا بين الجماعة ومصالح الوزارة الوصية، وبينها وبين مصالح الخزينة من جهة أخرى، تماما من أن لا أحد سينازع في أن إعداد وتحضير هذه الوثيقة وبالشكل الذي قدم، قد تم في الغالب في خرق واضح لروح وتوجه القانون المؤطر، الظهير الشريف رقم 85 – 15 الصادر بتنفيذ القانون التنظيمي 14 – 113 المتعلق بالجماعات، وعندما نتكلم عن التنفيذ، نعني ما نقول، من حيث…

تحكم … أو ضعف محيط استشاري ؟

بتاريخ 25 أكتوبر, 2015

سيكون من الصعب ومن التجني التقليل من خروج أهل طنجة التلقائي ضد الشركة المتغولة أمانديس، والقول بأنها من فعل فاعل حاول أن يزندها، غير أن حكاية التحكم وما تسبب فيه المرور الغامض للفصل 30 من القانون المالي، لاشك ألقى بظلاله على المسيرة السلمية ليلة البارحة بحضور وازن لأنصار الحزب، وقرأها كل طرف على سجيته وفهم أصحاب الشأن رسالتها، قبل أن يرفع اللبس عنها الرئيس بنكيران، ويوجه كلامه القوي والمباشر الذي لا يحتمل أكثر من معنى، يصب كله في هذا السياق، سياق المهادنة “المشروطة” التي أعقبت الربيع العربي، وبغض النظر عن أن الأمر يتعلق بنزع مقصود لإمارة الصرف من الوزير الأول أو أن صاحبها تخلى عنها بسذاجة أو نتيجة غفلة…