أخر تحديث : الأحد 28 ديسمبر 2014 - 8:25 مساءً

الخصوصية المستباحة

حسن ادريسي | بتاريخ 28 ديسمبر, 2014 | قراءة

www.ksarforum.com_photos_writers_idrissi_hassan

أنا الموقع أسفله بالبند العريض وبالديجيتال سلبوبلي، صاحب حساب تافه رقم مليار و مائة وطناش، ضاغط جيم الأخيرة قبل أن توعد بالعقاب، رقم ترليون و أربعة عشر، التائه الموزع الحنين بين سهول غرب شبقة ومعركة واد ناشف وانسياب أبي رقراق،
أعلن بمقتضاه وأنا في كامل قواي العقلية، أنني أتنازل للشاب الرقيق ، الخارق والذكي بصفته، ذي العيون الزرقاء، والقد غير الأسيل، صاحب لباس القطن والجينز الحرير، الجاعل محل المخابرة معه بمكاتبه الرفيعة ببالو آلتو، بلدية سيليكون فالي، كاليفورنيا،

أتنازل له عن كامل خصوصيتي وأسراري الحميمة، بما يشمل ذلك من حق الشفعة والتملك لكل ما يشمله حاسوبي المتآكل ولوحتي الكلون وهاتفي السمارتفون المزور، من ميساجات وأرقام وهواتف وصور وفيديوهات وأكواد وأقنان منتهية الصلاحية لفك شفرات القنوات الوردية العصية ، جلها لسنوات الطفرة ومجد الهمة الهائجة البائدة أيام ألفيتنا الثانية وطباسيل نيكون وأجهزة إيكوستار من الجيل البليد و الموثقة لفحيح الجيران فوق السطوح الغاملة قبل إزاحة الستار عن آدولت شانيل الليلية،

كما أعطيك بمقتضاه صلاحية التصرف فيها وبيعها على خاطرك للأصدقاء، إذا نفعت، في الإيف بياي والسونترال آنتيليجنس آجنسي، والكاجيبي إن لا زالت، مع استعدادي لدفع دولار في الشهر لمحاسبيك في بالو آلتو، من أجل تنفيذ هذه الاتفاقية المحددة بيننا ضمنا والموقعة معك على بياض، منذ مدة، بالأحرف الأولى نوميريك، على أن تلتزم حضرتك، أيها الذكي، بالتفضل بالسماح لصاحب هذا الحساب التافه ، بارتياد شطك الأزرق، كما عيونك الساحرة، لما بعد يناير، ومنحي ساعات من التيم والتيه ومحاربة الستريس بتاعنا الذي ليس على بالك، والذي أراهن أنك لا تعرف منه سوى لحظات التنافس أو ما يخلقه لك بيل كيت، من حين لآخر، من كوشمار بسيط لا تلبث أن تنساه وأنت تدفن شفاهك القرمزيتين في مشروبك الليموني، وتطلق حذاءك الرياضي للهيب مدفأتك الجديدة،

ووعيا مني أيها الذكي الرقيق، بأن أجهزتي سبق أن مر منها جموع الهاكرز الدولي والوطني، وتحسسوا جنباتها فأطلقوا صافرة النهاية وغادروا مبتسمين مشفقين، فإني لزرقة عينيك أتركها لك مستباحة لتدخل وتخرج كما تريد، بعد أن أصففها لك في ملفات وفاليز وإيكونات بالألوان، وأسهل عليك العملية ، وأنت العبقري في هذا الخواض، بجمع ما تبقى لدي من صور الشيخ ياسين مع بعضها، وفيلمين باهتين لتشي كيفارا وبنبركة، وقليلا من زاد ونقد ذاتي، مع فيديو حديث لموتة الزيدي وباها، لأجمع وأطوي الصفحة الأخيرة لآخر المتمنعين والمتعصين على المراجعة،

أما الكونتاك أو الأرقام بلغة الهواتف، المكونة أصلا من جاهز وحتالة الدفع المسبق، فلن تجد فيها على أي حال شيئا من داعش ولا الجيش الحر، ولا حفتر ولا حوثي بلادي العربية، بل قليلا من خدام الدولة ممن هم دائما، أوغ لاين، طوال ساعات العمل، والباقي من الأرقام، أحذرك وأحذرك يا مارك،
فمجرد لمسها سيجعلك تجبد النحل على نفسك، فهي لهيئة عريضة من المينديكوس الطيبين، غير الموجودة عندكم، المشتتين على كل ريبيرطوارات الوطن والعالم،
وبضغطة منك عليها، سينهمر عليك من كل حذب وصوب ما فوق طاقتك وطاقة الإيف بياي، ريسيطات الطبيب وأوراق الوكالة المستقلة وطلبات مساهمة عيد الأضحى وتزويج القاصرات،

وإذا كان من اللازم البث في أمر هذه الأرقام المسالمة وغير المشبوهة، فأضرب لك موعدا للتسليم النهائي، ريثما يشغلها الموسم أو يتيسر الحسم في تعويض فقدان الشغل و 350 الموعودة، فعندها تصفى القلوب، وقد لا تنتبه لحضرتك حتى … مع وجود من يجزي العطاء أكثر منك ،

وعليه أوقع عليها، وأبصم بيد موشومة لا تخشى الفضيحة ولا السر، ليكون ذلك حجة فيما يخوله لك من حق … اختراق، والتصرف بفضاضة في خصوصيتي المستباحة،

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع