أخر تحديث : الأربعاء 18 فبراير 2015 - 9:34 مساءً

اللائحة الانتخابية … وأولاد الذين

حسن ادريسي | بتاريخ 18 فبراير, 2015 | قراءة

 

11008388_792
غدا أي يوم غد … 19 فبراير، سيكون يوما حاسما في حياتي المدنية، كما حياة المئات أمثالي ممن ضرب عليهم رؤساء اللجن المكلفة بمراقبة اللوائح سنويا، والتي لا تكلف نفسها، عادة، عناء نقل قيد البشر أو إعادة تسجيلهم في أماكن العمل الجديدة بشكل تلقائي، أو على الأقل رفع توصيات بذلك لرجال المخزن ونسائه ، القادين بأشغالهم، حيث لا تفوتهم الشادة والفادة، وحتى الشائبة …

وعليه سيكون على العديد من المواطنين قبل منتصف ليلة الغد، بأن يعملوا بواحدة من إثنين، إما اتباع نصيحة الرجل الطيب محمد حصاد ورجاله والدخول للموقع االمعروف وملإ الخانات وانتظار المساج المعلوم بعد تصحيح معلوماتهم وعناوينهم وكتابة الكود، أو أن يديروها … في الطناش ويتشبتوا بمسقط رؤوسهم كخيار للتسجيل، ودون ذلك الموت، أو على الأكثر، أداء غرامة ال 500 درهم (لم تفعل بعد) التي تفتقت عنها عبقرية السي ادريس لشكر كالعادة، إنما أنصحكم بعدم توجيه تلك الإشارة الخبيثة التي وجهها الجبلي له في الصورة المركبة التي وضعها الخبثاء تماهيا مع الاقتراح،

حسن اديريسي

حسن اديريسي


وإذا كان ولابد من أن توجهوا الأصبع الأوسط في اتجاه معين … فليكن لأولئك المسجلين خلسة ودون قانون في اللوائح المحلية، وهم يعرفون ذلك، ومع ذلك يتحدثون عن الوطنية والرنامج الانتخابي دون خجل، ولا يلتمسون شطبهم … لتتكافأ فرص المغاربة …

ومن جانبي، ولهذا السبب، كما عدد من الأصدقاء ممن وجدوا نفسهم في هذه الوضعية، لا أدري سر تشبثي بمسقط رأسي ؟ ولما ألزم نفسي اللوامة بتفضيل دروب الهري والمرس والمرياح والنيارين ، على شارعي أطلس وفرنسا بقلب أكدال النابض، حيث الناس واعرين و huppé،
و لما لا أقبل عن مدينتي الفقيرة بديلا للتسجيل حتى ولوكنت سأضيع فرصة معاينة مرشحين من عيار ثقيل … ههههه … والعلو، لشكر الباشا ربما … البحراوي، باينة، بن شماش … أو الدريوش بنخلدون،

لماذا أفضل، كما العديد من حسني النية والطوية، صراعنا المحلي غير الدموي بين الأصدقاء المسالمين، خيرون … وسيمو إند كو … وباقي الرموز الجميلة لدرجة خرقنا للوائح والقوانين، وتعريض أنفسنا للغرامات … غير المفعلة … ورفض التسجيل فيما عدا هنالك ؟؟

وفي المقابل، لماذا هذا الإصرار الغريب والمرضي من طرف ممثلي السلطة والمجالس المحلية على حشو اللوائح أو على الأصح السكوت عن حشوها طول هذه المدة رغم معرفتهم بوجود أسماء ومسميات تؤثث وتزين لوائحنا ضدا على القانون 57 – 11.

وحتى لا نتيه ونحن ننتظر الجواب أو يقول قائل، ارفعوا دعوى لدى القضاء، نقترح بدلها، واحدة أخرى من إثنين، فإما يعرض الفريق الأول على طبيب نفسي، ومحاكمته بعدها بتهمة … جرعة زائدة غير مبررة من الحب والتيه والهيام … بالأرض والتيروار،
وإما يعرض الفريق الثاني، وأقصد أعضاء اللجنة الماكرة، الساكتة، العارفة، القارمة على وجود أسماء في لوائحها المحشوة، المدخرة ظلما، والمخبأة مكرا، لدعم مرشحين محتملين بما تيسر من إخوان وخلان وبنات العم والعمات والخالة والخالات ممن يشتغلون ويسكنون خارج المدينة … قبل أن نحاكمهم بتهمة جرعات مبالغ فيها من الحمية والعصبية والقتل العمد وغير الرحيم لمرشحين … مساكين مقطوعين من شجرة،

قبل أن أنشر أمامكم لائحة * بأسماء الأشخاص المسجلين بطريقة غير قانونية على مرأى ومسمع وشم أعضاء اللجنة المبرزة والمعروفة، وضمنهم الموظفين والمشتغلين خارج المدينة، أهمس في أذن الجميع :

إن القانون رقم 57 – 11 لما تحدث عن الإقامة الفعلية والمستمرة، لم يميز بين المشتغل أو الموظف في اولاد سلطان والعوامرة واولاد أوشيح … أو من هو في الرباط والدار البيضاء والعيون … حتى ولو ركبوا البراق … وعادوا للقصر الكبير مساء … ؟؟؟ كلهم يجب أن لا يضمنوا في اللوائح … ولو طارت … فردة …
وإلا فسجلونا جميعا حسب حبنا وهوانا … وربطتنا العنقية … الزغبية،
والقانون بعموميته ما لم تكونوا … لاتخافون من أن تلغى اللوائح بالطعن فيها يا أولاد الذين … فندخل جميعا في لعبة الإعادة … وبارد وسخون … أمولاي عقوب، فرد بالك … هههههه

وعلى فكرة، وأنا أهم بنشر اللائحة * كما واعدتكم، هجم علي في هذه الأثناء … هاكرز لئيم وعاث فسادا في حاسوبي، وسرقها مني … وبقيت لا ألوي على شيء.
ويسمع الآن … دوي نداء استغاثة … بالصديقين الطيبين … عبدو وحصاد … 

 

 
أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع