أخر تحديث : الأحد 7 أغسطس 2016 - 12:21 صباحًا

نُــوســـتالجـيا‬ : الطواجنة

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 7 أغسطس, 2016 | قراءة

abdowehrani

عبد القادر الوهراني
مرت حملة العرائش بسلام دون أن يتسرّب أي خبر “لمول شّي” الذي كان شبهَ فاقدٍ للوعي جرّاء التعب و قلة النوم فهو يرى كثيراً من الوجوه التي لم يألَفها من قبل و يستقبلها بمقره الكائن بمدخل الخيالة قرب المعسكر القديم.
جمهور غفير يتحلّق حوله، يُصفّق له، يُردد شعار النفاق طمعاً في دراهم معدودة. أو في منصب شغلٍ بعد فوزه بمقعد أو مقعدين.
تتجه أنظارُ الجمهورِ إلى تلفازٍ من الحجم الكبير كُلّما غاب “مول اللائحة” برهةً من الزمن “لِــيُـطرِّقَ مسماراً” أو ما شابه.
يعرِضُ التلفاز المَوْصول بجهاز فيديو من نوع JVC أهم مُنجزات المدينة في عهد صاحب الحصان.
إنها الواحدة ليلاً غلبني النُّعاس فاسأذنتُهم و عدتُ إلى حال سبيلي “مُطَحْطَحاً” بعد أنِ استخلصتُ أجرتي اليومية.
في اليوم الثاني قرّروا شن حملةٍ على “دوّار” أعتقد أنه “الطواجنة” سمعتُ أحدهم يقول أن صاحب الحصان ينحدر من هذا “الدوّار”
بعد جَمْعِ العدة و العتاد قصدنا “الطواجنة”
في طريقنا صادفنا موكبا من السيارت تشنُّ هي الأخرى حملةً انتخابية لوكيل لائحةٍ اسمه “النوينو” على ما أذكر. عرفتُ إسمه من خلال حكايةٍ طريفة،
والد صديقي “السمسار” جالس بجانبي. و في المقاعد الخلفية ثلاثة شبان. ما إن رأوا موكب “النوينو” حتى صاح أحدهم “تْخبّعْ ها النّْوِينُو جاي” ما هي إلّا رمشة عين حتى رأيتُ “السمسار” تحت مقاعد السيارة الضيقة. لأعْلمَ فيما بعد أنه من بين مُسَيِّري حملة النوينو و تقاضى حوالي مليون سنتيم مقابل السهر على حملته الإنتخابية. و هاهو يسهر الآن على حملة “أبو يحيى” و ربما تقاضى المليون سنتيم الثاني.
دوّار الطواجنة كله على أهبة الاستعداد لإستقبال بطلهم “صاحب الحصان” خيام منصوبة و زرابي مفروشة و كل ما لذ وطاب من طعام و شراب. كالعادة تصفيقٌ و بهرجةٌ و نفاق. عدنا أدراجنا في ساعة متأخرة من الليل.
بعد مساء اليوم الثالث أردتُ أن أستخلص أجرتي اليومية كالعادة، فأخبروني أن المال غير متوفر الآن و أنني سوف أحصلُ على كل مستحقاتي يوم التوجه إلى صناديق الإقتراع. شأني شأن باقي أصحاب المقاتلات.
كنتُ أبْلهاً غبياً حين صدّقتُهم. كان من أكبر المقالبِ التي أخدتها في حياتي.
مرّ يوم التوجه إلى صناديق الإقتراع و لم أستخلص أجرتي كباقي أصحاب المقاتلات و المأجورين. فتّشنا عن “صاحْب دْعوتنا” في كل مكان دون جدوى.
في اليوم الموالي “عَنْصَرتُ” حوالي ساعة أو ساعتين قرب مقرّه لأستقصي حقيقة خبر سفره. فلم يظهر لصاحبنا آثر، هممتُ بِترك المكان و أنا أجُرُّ أذيال الخيبة. ما إنْ أدَرْتُ مُحرك المقاتلة لِأَترك المكان حتى لمحتُ قريب صاحب الحصان يطرق بابه. استرجعتُ بعضاً من الأمل في الحصول على مُستحقاتي المالية. بعد إلقاء التحية سألته “شكون غادي يخلّْصْني آخاي احمد” فأجابني “يْخَلصْك الله آ وْليدي”.
طارت مُستحقاتي المالية و طار أبو يحيى لمدينة طنجة بعد أن “طار” من الإستحقاقات الإنتخابية و لم يحصل على أية قطعة من الكعكة المتنازع عليها.
هو درسٌ تعلمتُ منه المعنى الحقيقي للسياسة.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع