أخر تحديث : الخميس 18 أغسطس 2016 - 11:55 مساءً

البديل المنتظر !!!

ذ. محمد الحاجي | بتاريخ 4 ديسمبر, 2011 | قراءة

www.ksarforum.com_photos_writers_hajji

حيوا نضال الجماهير.. حيوا النضال المستمر
نم مطمئنا يا عمر.. نحن البديل المنتظر
كل القيود الظالمة.. لا بد يوما تندثر
ونحن أطفال صغار في بداية الثمانينات، كان يروقنا ذلك النشيد الذي كانت تردده جماهير غفيرة من الناس كانوا يمرون في الشوارع والأزقة.. يومها قال لنا الكبار أن هذه الأمواج البشرية تنتمي لحزب سياسي اسمه الاتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية لا يضم سوى الشجعان الذين لا يخافون من البوليس ويرفضون بجرأة ما يقوله الملك .

أما كلمة “السي دي تي” فكانت تعني بالنسبة لفهامتنا الطفولية أنها المظاهرات والإضراب والعصيان والمواجهة مع “المرود” الذي لا يعرفون لغة أخرى غير إطلاق النار على كل من يتجاوز عتبة باب الدار ..
كبرنا وكبرت معنا تلك الصورة الثورية لحزب عرفنا فيما بعد من خلال غوصنا في تفاصيل سنوات “القرطاس” أنه ولد حاملا جينات النضال لصالح البسطاء والمقهورين ضد الظلم و الاستبداد مقتطعا من جسده أعز الرموز التي أدت ثمن فتح أفواهها في زمن كان للحيطان آذان توصل همسات المعارضين “سخونة”..
الاتحاد الاشتراكي الذي نازل النظام طويلا رافعا شعار “إما بيا ولا بيه ” سدد فيها الضربات وتلقى الصفعات، هاجم في سنوات ودافع في أخرى، سيكتشف أن ذلك النزال المضني الطويل سيكون سبب نهايتهما معا بـ”السكتة القلبية ” فنزل للتفاوض مع المخزن “صاحب دعوتو” على مستقبلهما ومستقبل الوطن، فكان ذلك الزواج التوافقي الذي تم على كتاب الله وسنة الديموقراطية .
عبد الرحمن اليوسفي لما وقع على “كاغيط” الزواج بالسلطة لم يكن يعلم أن الأخيرة تنوي استعمال “الكافور” الذي سيحنط حزب الاتحاد الاشتراكي وسيفصله عن “القوات الشعبية” وسيحوله إلى مجرد تمثال صغير لا يهش ولا ينش وسيبقى فقط صالحا لتزيين الديكور السياسي الرديئ .
ذلك الزواج الذي أفقد الاتحاد ذراعه النقابي الذي كان “يخلع” المخزن، وتوالت الانشقاقات والفوضى التنظيمية التي مكنت سماسرة السياسة وتجار الانتخابات من الحصول على الصباغة “القوقية” بسهولة، فيما تفرغ  “الجنرالات” للتزاحم على الكراسي الوزارية لدرجة أن الانتماء للحزب أصبح عندهم مجرد سطر في “السي في” لا أقل ولا أكثر.
مؤسف حقا أن نطالع ترتيب الأحزاب من خلال نتائج الانتخابات الأخيرة فنجد حزب الاتحاد الإشتراكي بكل رصيده ورمزيته التاريخية يطل خجولا من رتبته الخامسة بعدما “دازت فيه” أحزاب ولدت بالأمس القريب بطريقة أطفال الأنابيب، والمؤسف أكثر حينما نسمع زعيم الأراضي يقول أن الوردة حققت نتيجة “جد مشجعة”، وربما يقصد أن النتيجة تشجعه على مواصلة هذا “الزهايمر” السياسي الذي يقود به حزبا تاريخيا كبيرا نحو نهاية وشيكة .
تيار عريض داخل الإتحاد الاشتراكي ينادي اليوم بحتمية الرجوع إلى المعارضة بهدف استعادة “القوات الشعبية” لصفوف الحزب، وكأن  المعارضة مسحوق تجميل فعال ستخفي ترهلات الجسد الإتحادي وستمنح بكارة سياسية جديدة ..
إن أقسى ما يمكن أن يقع لحزب سياسي حقيقي هو أن تلفظه جميع المواقع وأن يجد نفسه تائها “لا هنا لا لهيه” فيضطر للجلوس “فين ما عطا الله ” ..
مصيبة الإتحاد الاشتراكي اليوم لا توجد في الحكومة ولا في المعارضة، المصيبة هي داخل البيت الذي يجب على شرفائه أن يكنسوه من العناكب القديمة التي حولت الحزب إلى ضيعة للتمتع بتقاعد سياسي مريح مستعملة  فيتو “أرض الله الواسعة” في حق كل من أخرج رجله من “الشواري ” ..
قم يا عمر لترى بديلك المنتظر !!

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع