أخر تحديث : الخميس 20 نوفمبر 2014 - 12:19 صباحًا

ما حسبته كفيفا

جمال عتو | بتاريخ 20 نوفمبر, 2014 | قراءة

www.ksarforum.com_photos_writers_atto_jamal

على صخرة في صباح من ايام الخريف..جلس و النسيم البرئ يداعب شعر راسه بلطف..لا يتحرك..عيناه متحجرتان..جسده مستكين كالمومياء.اقترب منه رجل صياد..بمعطف بلاستيكي اصفر وصندلة صيفية بيضاء.على كتفه اليمنى قصبته الطويلة وفي يده سلة فارغة.مد اليه رغيفة كان يود البدا بها في يوم غائم..لم يلتفت اليه الشاب..ولم يعر له اهتماما.جلس بجانبه الرجل وقد خبا الرغيفة في منديل واودعها في كيس.
اخذ يجهز الطعم والصنارة بتوادة ومن حين لاخر ينظر الى الشاب في استغراب.
امر ما نفث في صدر الرجل الصياد فابقاه ملازما لمكانه لا يبرحه.
قام الشاب فجاة.فاخذ يلوح بيديه نحو البحر.نظر الصياد الى الجهة المقصودة فلم يجد مايبرر سلوك الشاب.انتابه وجل به اشفاق.هرع فاجلسه برفق.تفحصه..فوجده يبكي في صمت مريب..احتار الصياد..ساله واعاد السؤال..فلم يجبه.
اثر الصياد الا يبرح مكانه حتى ينفذ الى سر هذا الجالس على الصخرة..تحسس جيبه فاخرج راديو صغير وشرع في تحقيق تردداته الصوتية.
بعد وقت يسير سمع الرجل صوت امراة من الخلف يزخف فيشق هدوء المكان:
_”ياسر ولدي…انت هنا مرة اخرى..عرفت انك ستاتي الى الصخرة..لقد خفت عليك حبيبي”.
التفت فالفى امراة مكتنزة اللحم وقد اخذها الوله كل ماخذ.اخذت الشاب من يده النحيلة واقامته هامسة: _”كيف وصلت ثانية الى هنا وانت كفيف لا تبصر..وجلست على الصخرة نفسها..الم اقل لك لا تخرج من البيت الا بعصاك وبعد تناولك الدواء..هيا..احترس من الاحجار الحادة اللزجة بالربيع الاخضر….”
نظر اليها الرجل قائلا:_”اسف سيدتي لم اعرف ان هذا الشاب الوسيم كفيف..كان ينظر بعينين باكيتين جهة البحر..ويلوح بيديه للمجهول..لم يرد اكل رغيفتي ولم يجبني عن سؤالي..”
ردت المراة المكلومة باقتضاب:_”سيدي..ابني فقد صديقا له هنا..لقد قضى غرقا في البحر..لم يعثروا عليه ابدا..وظل هذا الوفي..يعيش على طيفه.ياتي الى الصخرة كل صباح يتفقده دون جدوى..مرت الشهور..فقد بصره اثر مرض غامض الزمه الفراش..ثم ما لبث ان زاره الطيف بعد حين..فيختلس لحظات في غفلة مني..ويقصد المكان نفسه..بقصد وبصيرة”.
نظر الرجل مليا في الشاب الوسيم الذي امتثل لامه..اغرورقت عيناه..فقام وقبل جبينه..واستوصى به خيرا..ادار وجهه صوب البحر وسبح رب العباد.
تقدم الرجل الى الامام بعدما غادر الاثنان المكان .وضع قصبته جانبا.اخرج ورقا وقلما من محفظة بنية وكتب:
_”مشروع قصة واقعية..عنوانها المقترح:ما حسبته كفيفا..”

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع