أخر تحديث : الثلاثاء 25 نوفمبر 2014 - 9:36 مساءً

” متعة طفل”

جمال عتو | بتاريخ 25 نوفمبر, 2014 | قراءة

 إلى صديقي محمد نبيل العلمي

www.ksarforum.com_photos_writers_atto

عمر كباقي ابناء جيله ينتهز بصيص الوقت..كالامل..ربما في غفلة من زمن اثثته هيبة سلسلة اقرا لاحمد بوكماخ..وسوداوية السبورة المتناغمة مع الوان الطباشير..ورعب جدول الضرب..وبؤس فضاء القسم رغم تزيين جدرانه الابيض بصور الطيور الاليفة..والورود اليانعة..وابيات من شعر شوقي..ونتف من حكم الرصافي..يمتطي ساعات مهادنة..كقارب منجي..وبحرية ينطلق بهيا..مرحا الى مقهى والده..مساء يوم الاحد يستبيح حماها وهي مربض الكبار..يحييه الزبناء على اختلاف مشاربهم واعمارهم.
_”هذا ولد المعلم”…يقول الجالس المحملق كالمعتوه في التلفاز ذي اللونين الابيض والاسود لرفقاءه.فيما يردد الاخر وقد رفع يده ب”كارطة الروندة”ليسحق غريمه بضربة موجعة على الطاولة:_”اجي اولد سي محمد تفرج على المزاود”.
يدخل عمر الصغير وقد عقف يديه للوراء متقمصا همة الكبار فينظر للنادل “الكامريرو عيسى”وما حمل على “الصينية”من طلبات الزبائن.
_”اربعة قهاوي وقنينتين من المونادا وكاسين من الشاي الاخضر”.يهمس عمر ويكرر كانه يحفظ جدول الضرب.يلج من جهة المطبخ فيسلم على الخادمة.تلك المراة البدينة العصامية التي تبرع في تحضير الشاي واتقانه.ولا تغفل عن تنظيف الكؤوس والبرارد والملاعق.والتي تفاجئه غير ما مرة بهدية على شكل “غريبيةالسمن” او “كويلشة” او “حلوة انيس”تعقبها بابتسامة وحنان ام.انها الخادمة رحمة _رحمها الله_.ثم يصل الطفل الى مقدم الطلبات “البارمان علال”الذي يقف دوما بهامته الفارعة امام العصارة ولا يتعب او يشكو حتى تحط طلبات الزبائن اوزارها.فيلتفت اليه عمر:_”با علال..لقد حمل الكامريرو عيسى الى الناس اربعة قهاوي وقنينتين من المونادا وكاسين من الشاي..هل اعطاك مقابل ذلك الفيتشات..”.
فيرد “البارمان”مبتسما وقد اخفى غيظه الخفيف:_”نعم اولد المعلم..راهما فالطاصة…”.
يهز عمر راسه راضيا ومنتشيا كانه المفتش المدقق.وينظر بالكاد لصغر سنه وقصر قامته الى ما يضعه”با علال”من طلبات على “الكونطوار”.
تزدحم روائح الحليب المغلى والقهوة المعصورة والشاي المنعنع و”الشيبة”و نكهات “كوكاكولا” و”كروش” و”سفن اب”.وتلتحم كلها فتضفي جمالية وبهاء على المشهد وعمر واقف يترقب.ويصبر نفسه حتى يدخل الوالد ليراه هناك ويرسل اليه ابتسامة الرضا.فيزداد اعتناء الخدم به عن الحد المعلوم….ويزداد انتشاء عمر.
يخرج عمر ثانية وقد اكتضت المقهى بالزبناء المتنوعين.
تنوع الزبناء يصنع فسيفساء تزيد للمقهى رونقا خاصا.كانت المجموعات تتوزع على انواع اللعب.وكان لافتا لاهتمام الطفل عمر ان “الضومينو”من اختصاص المتعلمين والموظفين.
و”البارتشي”من اختصاص شباب السبعينات ذوي الشعور الكثيفة المتدلية على الاعناق والقلائد الفضية والنحاسية على الصدور اسوة بناس الغيوان ظاهرة ذلك الزمن الجميل.في حين تحوم الاغلبية حول موائد على شكل حلقيات موسعة بها مختصون في “الكارطة” و “الضامة”وجلهم من الحرفيين الصناع والتجار والمتقاعدين من اعباء الحياة والتزاماتها.
يتخلل عمر الصغير المجموعات وسط ضباب دخان سجائر “كازا سبور” و”فارفوريت” ورائحة “الكيف” المنبعث من قطبان طويلة سوداء كانها اذرع الشياطين.ووسط قهقهة هنا وشماتة هناك تصدر عن غالب اضناه اللعب حتى ابتسم له الحظ فهزم خصمه.كان عمر يهوى ويميل الى المكوث واقفا بجانب لاعبي “الكرطة”وهم يمارسون لعبة “الروندة”.ليعيش لحظات الانتصار الجميلة حين تصدر الاحكام في نهاية الاشواط على المنهزمين بارتداء اشياء نشاز وغريبة على رؤوسهم ك”البورصوات” و”منادل النساء” و “الالبسة الداخلية”.او على اعناقهم ك “عجلات الدراجات” او “سلاسل غليظة” اعلانا عن نشوة الفوز والغلبة.كان الكل يضحك حد الثمالة..الغالبون والمغلوبون والمتفرجون.
يضحك عمر ملئ شدقيه.ولا احد في عالم الكبار ينهره او يوقفه عن شغبه البريء لانه ببساطة “ولد المعلم”.
يقضي عمر مساء ممتعا بالمقهى لا يقل في متعته عن مشاهدة فيلم هندي ب “خنينار”السويقة.ولا شيء يعكر صفو فرحه وابتهاجه واندفاعه الطفولي سوى هاجس يزوره من حين لاخر.فيلتفت الى مدخل المقهى ليطمئن ويزيل هاجسه بصعوبة بالغة.
هذا الهاجس ينسجه الخوف من معلمه بالمدرسة..قد يراه بالمقهى وهو يعبث بالوقت الفارغ كما يعبث اللاعبون باوراق “الروندة”.
فكيف سيكون حاله غدا بالقسم وهو يتلعثم في محفوظة او يلحن في قران او يتلاطم في جدول الضرب.
كان يعتقد جازما انه لن ينفعه انذاك امر ولن يشفع له من “خبطة” بالعصا الملعونةلا “الوالد المعلم” ولا “با علال” ولا “عيسى الكاماريرو”.
(من ذكريات مقهى _جبالة_ الافراح القصر الكبير..السبعينات)

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع