أخر تحديث : الجمعة 30 يناير 2015 - 10:11 مساءً

“المرآة”

جمال عتو | بتاريخ 30 يناير, 2015 | قراءة

www.ksarforum.com_photos_writers_atto

صار يعشق السير في الطريق الطويل…يرجو ألا ينتهي…يرتدي معطفه الأسود…يحكم أزراره…يدس يديه في الجيبين…لا يلتفت…..
أصبح منزويا…لا يحدث أحدا بكلام..كعلبة سوداء بها أسرار دفينة لا تنتهي…..
أضرب عن التفكير…عاف الكتابة…تحاشى القراءة…صار الشاب علي لغزا محيرا…
فجأة بنى علي كيانا خاصا…أحكم أقفاله…فر من ذاته وأخذ يهيم في عالم لغز…
أقرب أصدقاءه القدامى احتار في امره…لم يدع له هامشا للتطلع…أو إدراك نزر قليل مما يعانيه ويتالم منه …
**كيف لعلي الطموح…المؤمن…المرح أن ينقلب إلى شخص آخر…غامض…وحيد تائه…**
يتساءل رفيقه كمال بحرقة…
طال الانتظار عله يعود إلى سربه الوديع…إلى مقهاه المطلة على البحر…حيث قهوته السوداء بمذاقها الساخن…إلى حضن أصدقاءه…إلى ذاته…كعصفور يشدو…لكن عليا أبى إلا ان يصيرطائرا مهاجرا…لا يستقرعلى حال ولا يفسره مقال…
حتى جدته العجوز…المرأة التي تؤنس وحدته بالبيت..شغلها امره…جمعت الأعشاب…استفسرت فقيه الضريح…فصارت تتقفى آثاره بمبخرة يصعد منها دخان أزرق…وهي تردد تعاويذ أقرب الى الطلاسيم الحزينة…
تعتقد جازمة أن حفيدها أصابه مس من الشيطان……
كمال التزم وسط انشغالاته بعيادة طبيب نفسي….
اجتمع الطبيب والفقيه على كلمة سواء…..علي مريض….
تصارع دخان الفقيه وعلم الطبيب…..ايهما ينقد الشاب علي من براثن الضياع.
في صباح يوم بهيج…لم يخرج علي كعادته…بقي بغرفته…أحكم قفل الباب…
وقف أمام المرآة شاحب الوجه…أزرق الجفنين…كأنه انبعث من قبر…نظر مليا…ارتدى ربطة عنق خضراء…ثم لف على عنقه حبلا أسودا أحكم ربطه باعلى السقف…
التفت في تردد للمرآة…خاطب علي الانسان…في حزن…بحث في تقاسيمه الأيام الخوالي..الأمل..الحب..الثقة في النفس…وحسن الظن بالله…بكى بحرقة..من قساوة الخيانة وتقلب الحبيب…وغدر القريب…ثم ما لبث ان رأى خضرة ربطة العنق تخطب وده في حنان…وحياة…وينبعث منها وهج الجمال في نصاعته…همس علي الأمس في جنون..مخاطبا علي البئيس…
أو تستحقك هذه التي ستموت من أجلها…
استيقظ من سبات زمني كسادس أهل الكهف …سحب الحبل…ضم اليه ربطة العنق…قبلها بحرارة…وسقط مغشيا عنه…..

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع