أخر تحديث : الأربعاء 11 فبراير 2015 - 10:51 مساءً

“بالأبيض والأسود”……..رسالة الى صديق بالمهجر

جمال عتو | بتاريخ 11 فبراير, 2015 | قراءة

www.ksarforum.com_photos_writers_atto_jamal

لعلي عندما أنظر إليك صديقي…فإني أنظر إلى لحظات مرت كالبرق الخاطف..لكنها مؤثرة…
لاتوزن بذهب…ولا تعوض بكنوز الدنيا…..
ما زلت أحتفظ بصورتينا..كنا جالسين بحديقة السويقة الغراء…يوم كان القصر في حلة ربيعية كعريس يشدو…فنادينا على المصور الفوتغرافي الذي كان يحمل آلة التصوير على كتف…وحقيبة الصور الكبيرة على كتف آخر…أتذكر أنه شرع في تعديل جلستنا لنظهر جميلين وسيمين..لكنه تفوه بعبارة مقلوبة حرفت المعنى..فأطلقنا قهقهاتنا بلا حدود…ولم تغادرنا تلك الضحكة “الجنية”إلا بعد حلول الفلاش الوامض..فجاءت الصورة الغريبة والممتعة عبارة عن شابين كوميديين….
بعدها عرجنا على سينما بريس كالدوس…فوجدنا الجماهير في زحام شديد…ومن كان له صدر من حديد يصل الشباك لاقتناء تذكرة..فانتعشت السوق السوداء ليصل مقابل الجلسة والفرجة ب “الخنينار”درهما كاملا…تحسسنا جيوبنا المثقوبة..والمحشوة بأوراق وبقايا الزريع..لنجمع بساسيط صفراء لم تكن كافية لإدخالنا سينما الأحلام…وقفنا نتأمل “المنظر”
بالقرب من رجل يبيع الحلوى والبطاطا المسلوقة والسفة…ويضع جانبا لعبة “السويرتي”…
بعد حوار ذكي بيننا بالأعين عزمنا على خوض لعبة الحظ بالبساسيط لعل الحظ لنا يبتسم..فنربح دريهمات..ونلج السينما كالفاتحين بعدما ينفلق الزحام الى شطرين كما انفلق البحر بعصا موسى…..
حركت أنت الأول العجلة فجاء السهم في حلوى “أنيس”…..
حركتها أنا بعدك ليقف السهم الملعون عند “البريرو” الأحمر…
أحسسنا أن البساسيط ستنفذ ولا نجني من “السويرتي”إلا الحلوى تدغدغ معدتينا…
تحت أنظار الرجل الطامع في خسراننا…
لعنا في ذلك اليوم لعبة القمار…وتعوذنا بالله من الشيطان الذي يزيد للفقر فقرا وضيما…تركنا القوم……..اتجهنا إلى”مول التشورو”وبعده إلى الشنكيطي “مول الزريع”…لنعود ثانية إلى المكان الأول حيث أخذنا الصورة…آثرنا أن نأخذ رواية يوميات نائب في الأرياف للأديب توفيق الحكيم موضوعا للمناقشة…بعدما حرمنا من مشاهدة فيلم هندي على ما أتذكر من بطولة “دراميندرا”…….
عندما تحسست جيبي المملوء بالزريع…تذكرت توصيل الصورة الفوتغرافية…بحثت عنها جاهدا فلم أعثر عليها…لقد رميتها هي الأخرى مع الأوراق القديمة في القمامة…
أنهينا المناقشة وهرعت أجري وأنت ورائي…لنصطدم بحقيقة مرة…….لقد مر أحد الأعوان فأفرغ القمامة واتجه بالمهملات لوجهة مجهولة…
هل تتذكر صديقي أننا أكملنا أمسيتنا الجميلة في الأستوديو نتوسل للمصور أن يمدنا بتوصيل آخر….لنظفر بالصورة الطريفة بعد يومين….
…………وقد كان ذلك بعد جهد جهيد….

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع