أخر تحديث : الجمعة 27 مارس 2015 - 4:10 صباحًا

لحظة بوح

جمال عتو | بتاريخ 27 مارس, 2015 | قراءة

www.ksarforum.com_photos_writers_atto

نهض من السريربعدما أماط الغطاء كغير عادته…في ساعة تفاوض أشعة النورالأولى الظلام العجوز…قفز… أشعل المصباح الأصفر…نظر للساعةالحائطية..كان العقربان يشيران إلى الساعة الخامسة والنصف..دخل الحمام حافي القدمين ..تحسس تقاسيم وجهه الحزينة أمام المرآة..كان يبدو له لو قطع أشواطا من العمر بدون معنى ..بدون علمه..بدون إرادته…ضرب خده بقوة…عله يستفيق من كابوس مستحكم..صرخ..تردد الصدى كئيبا بين أرجاء المنزل…همس بصوت شجي…
’’…..هل سأبقى وحيدا بعدما استويت على الأربعين…عفوا الخمسين….لماذا أقدم العفو لنفسي؟..زاد العمر ام نقص..كل ذلك سيان عندي…إني وهبت هذا العمر للمحافل والملتقيات..للسفريات…للقضية.. أصبحت يشار إلي بالبنان.اسمي مشهور..شخصي مطلوب….لكن تمة أمر ينقصني…ينقصني..ويقتلني.’’
أخذ موس الحلاقة ليشدب ذقنه الكثيف…تذكر…ولم يدر كيف امتثلت له الذكرى…لقد طرح عليه صحفي يوما سؤالا على هامش ملتقى فني..عن نيته في الزواج وتأسيس أسرة..عقب عليه بتلقائية مغبوطة..أنه كما قال ياسر عرفات يوما.. يتزوج قضية…وضع موس الحلاقة جانبا..اقترب من المرآة جيدا..وردد بصوت مدوي…’’..هل فعلا أتزوج قضية ؟..أجب أيها الأبله …أجب بصراحة..فليس أمامك صحافة ولا مكروفون..ليست قبالتك كاميرا..ترقب فيك كل حركة أوسكون…لماذا تسأل نفسك ولا تجيب؟؟..في حين عندما يسألونك هناك تهطل إجابات كشلال…..’’
خرج من الحمام والصابون معلق عل جنبات ذقنه..جلس في الصالون..تصفح مجلة مشهورة…كانت واجهتها الأولى تصدع بصورته وهو يمسك بذرع منظمة تعنى بالفن..وقد كتب بخط عريض…..
حفل تتويج للمبدع …….’’ أغمض عينيه فلم يرد قراءة الإسم وكأنه اكتشفه لأول مرة…
سحب سيكارا من علبة معدنية..أشعله في خمول..وهمس…
’’ياليتني…أتسم يوما بالجرأة…فأحدث القوم بما فعل بي التيه…..الوحدة تقتلني…على مهل…
إني أحتضر…..’’

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع