أخر تحديث : الأحد 20 مايو 2012 - 1:26 مساءً

فاطمة وشبح الموت

القاصة نادية بنمسعود | بتاريخ 20 مايو, 2012 | قراءة

انها الساعة الثانية عشرة ظهرا، خرجت فاطمة ذات الخمس سنوات من رياض الأطفال بعد نيلها شهادة التتويج لخوض مرحلة جديدة في حياتها ، حيث ستتخلى عن محفظة الدبدوب وتعوضها بمحفظة كبيرة الحجم ، مزينة بعرائس السندريلا الجميلة .

خرجت تركض كفراسة دون توقف ، تثعتر قدميها المتعبتين في قفطانها الأزرق اللون ، كلون السماء اللتي كانت تشهد هذا المشهد .
وفي لحظة مليئة بالحب ، ارتمت في حضن أخيها هشام ، هذا الأخ اللذي كان كلما احمرت وجنتا اخته فاطمة فرحا ، زاد اصراره على الحياة .
حملها فوق كتفيه ، ومضى يخطان الخطى ، بالكثير من الطمأنينة والدفء.
وصلا الى البيت الكائن بحي بوشويكة ، طرقا بابه بكل قوة ، دخلا معا ليحتفلوا رفقة بقية أفراد الأسرة بتلك الزهرة اللتي أينعت وبدأت تتفتح وريقاتها.
فجأة أحست فاطمة بدوار قوي ثم سقطت أرضا ، حامت الأسرة حولها ، اكتشفوا أن حرارتها مرتفعة ، وبسرعة البرق اختطفها هشام من بينهم متوجها بها الى مستشفى الهلال الأحمر بالمدينة.
وكالعادة فحص سريع وورقة طويلة و عريضة لعدد كبير من الأدوية.
عاد هشام بأخته فاطمة للبيت ، بعدما أفرغ كل مافي جيبه في الصيدلية.
أخذت فاطمة الدواء الموصوف لها من طرف الطبيب المختص ، ولكن حرارتها لم تنزل بعد ، وهكذا أخذها هشام مرة أخرى للطبيب ، ولكن هذه المرة الى المستشفى المدني بالمدينة .
فحصها طبيب أخر ، وبعدما علم أن طبيبا غيره سبق وأن فحصها ، طلب الطبيب من هشام أن يعطيه الورقة التي تحمل اسم الدواء اللذي وصف لها .
وفي جو مليئ بالخيبة ، أخبر الطبيب هشام أن الدواء اللذي تناولته فاطمة ، غير صالح لحالتها الصحية .
طلب الطبيب من هشام أن ياخذها للبيت ويعود بها في صباح يوم الغد دون أن تتناول
اي طعام أو تشرب سائلا .
أخذها هشام ، واللعنة لاتفارق خيشومه ، الى أن وصلا للبيت.
حرارة فاطمة في صعود ، وقلق الأسرة لايتوقف ، فجأة بدأت تنادي لأبيها ليحضنها ، وبلهفة الأب على ابنته ، احتضنها بقوة، ثم قالت له ، يا أبي اني أرى أطفالا يحملونني عاليا وأنا أبتسم وفي قمة السعادة .
وماهي الا لحظات حتى غادرت فاطمة هذا العالم الى الأبد………
رحلت فاطمة ، ورحل معها حلم الولوج للمدرسة و أحلام الصبى وشقاوة المراهقة وأحلام الشباب ، غادرت وهي تحمل في نفسها شكوى لهؤلاء اللذين يمتهنون المهنة في غياب الكثير من المسؤولية، مهنة يمتهنونها بشراء المنصب ، والحصول على الشهادة بالكثير من أساليب الخبث .
في غياب الضمير ، ماتت فاطمة ، وفي كل عام نسمع عن وفاة شخص ما بسبب خطأ طبي .
و في ظل عدم وجود الطبيب المختص داخل هذه المدينة ، وفي ظل تقاعس المسؤولين في هذا الجانب ، كل عام تسقط الضحية وبذلك تدفع ملائكة أوبيدوم نوفوم الثمن من حياتها.
الى متى لاأدري؟؟؟؟؟؟؟

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع