أخر تحديث : الجمعة 27 مارس 2015 - 4:08 صباحًا

للعمر ظل

محمد نبيل العلمي | بتاريخ 27 مارس, 2015 | قراءة

www.ksarforum.com_photos_writers_nabil_alami

مرت سنين،وأنا مازلت على عهدي،عند كل تواجدي بالقصرالكبير،آت إلى حيت كنا نلتقي،أخاطب طيفكِ،و شريط الذكريات يمرأمام عيناي الدامعة لغيابكِ،نسمات أنفاسكِ مازالت تنعش المكان،تحتضنه و تعانقني،يستشعركِ صدري و كأنكِ أيضا تحجين إليه أمل اللقاء.
تمر السنين بحزن الليال الطوال،و إليكِ يشدني العمر شوق الحنين،بعبيركِ المنعش أُمسي و تصحو صباحاتي كأني بكِ تتغذى دروب القصر الكبير حبيبتي،أتعلمين أني قصدتكِ هذا المساء،أتعلمين أني لمست حنان يديكِ الدافئة المنحوتة على جدار بستان روحنا،أتعلمين أني زرت مهد و لحد حبنا هذا اليوم.
أتذكرين ساعة اللقاء بلغة النظرات الخاطفة العاشقة،يومها وهبتكِ كبرياء وجودي،و روحاً لا تحيا إلا في معبدكِ،أتذكرين يوم الوداع،بمظلة سحابة تبكي الفراق،سار كل منا في إتجاهالإعصار،أتذكرين شرود خطواتنا و هي تتمايل برقصات حزينة من شدة ألم الهجران.
ربما يذوب القطبين،ربما تفوح الصحراء بالياسمين و الريحان،و قد تمطر السماء نجوماً و كواكب،و يظل ظلكِ يسكن مرآة ما تبقى من عمري.
و تمر السنين و السنين،و للقصر الكبير واحة أمل لا تذبل لا تشيخ،و سأظل على عهدي لكِ و للمكان و لمدينتي ما دمت حيا…
هل تعلمين أني حضنتكِ هذا المساء
فوجدتكِ حاضنتي
قبل حضني إياكِ…

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع