أخر تحديث : الخميس 9 أبريل 2015 - 1:18 صباحًا

كراسة النسيــان

محمد نبيل العلمي | بتاريخ 9 أبريل, 2015 | قراءة

www.ksarforum.com_photos_writers_nabil_alami

لشد ما يتمنى الإنسان أن تدوم الأشياء الغالية التي منحته الحياة إياها،و تستمر سعادته برفقة من يحبهم و يحبونه،غير أن القدر عادة ما يخيب أمله،و يسفه حلمه الجميل فيحل التنائي محل التقارب،و تحدث القطيعة بعد فترة لقاء هادئ بهيج،و ينزلق كل شيء إلى انتكاسة عاطفية تشتد معها الأحزان و الآلام،و تكثر التساؤلات و محاولات البحث عن بواعث الخيبة و انهيار صرح الوصال،سعيا إلى منفذ الخلاص و الانعتاق.
و تمر الأيام مثقلة بمآسي العواطف المنكسرة الخائبة،و بويلات الفشل في معالجةالنكبة،و إعادة الدفء إلى مجاري القلب الجريح،و سرعان ما يخيم ضباب النسيان على الفكر بفعل الزمان العجيب فتندمل الجروح،و تعود الذات إلى سابق استقرارها و سكينتها،و كأن شيأ لم يكن.
و تستسلم الحياة إلى عهد جديد،ممسكة بزمام لحظات العمر المتاحة هنا و هناك،بحثا عن عالم جميل وهاج بتجربة واعدة تحتضن أمنية الانتقال إلى وضع أفضل مما كان،و تروم الجزم بأن ما ضاع لا يشكل نهاية العالم،و أن الأقدار التي صنعت الخيبة و حالت دون استمرار الأحوال المنشرحة على ما هي عليه،يمكنها أن تخلق من جديد بإرادة الإنسان و طموحه و إصراره على نسيان الماضي و ظروف سعادته الضائعة،و تفضي به هذه المرة إلى نيل المبتغى بعيدا عن زمن الوقوف على الأطلال،و إذراف الدموع على أيام الوصال و لقاء أهلها الذين رحلوا و هجروا الديار.
و مهما يكن من أمر،فإن ذكريات الماضي الحزينة منها و السارة،تضمها كراسة الزمان إلى الفكر و تحفرها في مسامه لتبقى راسخة لا تنسى،تتسرب إلى الوعي بين الفينة و الأخرى،فتنير مسالك الحاضر تحت وطأة الشوق إلى أيام زاهرة خلت،و الأمل القرير التواق إلى غد أسعد…

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع