أخر تحديث : الخميس 20 نوفمبر 2014 - 11:56 مساءً

رمضـان كريم

ذ. مصطفى العبراج | بتاريخ 22 يوليو, 2012 | قراءة

 abraj

حلًّ الشهر الفضيل ،شهر التعبد والتهجد… شهر الصيام والقيام …وكذلك شهر الاستهلاك بامتياز، شهر الأصناف المختلفة  شكلا وألوانا من المشروبات و المأكولات …

فخلال هذا الشهر الكريم تنشط الحركة التجارية و ينشط معها الباعة الموسميون مستبدلين سلعهم المختلفة بسلع رمضان المتنوعة من تمور و عصائر و سلع أخرى محلية الصنع أو مستوردة…كما أن المستهلكين يقبلون بكثرة على شراء اللحوم البيضاء و الحمراء و الأسماك علًّها تعين على الصيام وعلى القدرة على تحمله في الصيف .

واعتبارا لكون كثرة الاستهلاك تدفع الباعة لتنويع العروض بما يلبي الطًّلب المتزايد على سلع بعينها دون غيرها ، الشيء الذي من شأنه فتح الباب لجملة من الممارسات السلبية من قبيل الغش في جودة السلع كحد أدنى مرورا بارتفاع الاسعار لتزداد لهبا يضاف للهب العوز و البطالة و حرارة الصيف و الأمراض المزمنة التي تنخر مجتمعنا و التي لم تجد لها حكوماتنا العلاج الكافي الشافي رغم الخرجات الاعلامية و الشعارات المتعددة التي ترفعها كل منها و بحسب تموقعها و قوة جبهتها “جبينها او صنطيحتها “.

و لعل ما يشجع على التمادي في تلك الممارسات المجرًمة قانونا و أعرافا و أخلاقا هو ضعف أو غياب المراقبة الدائمة،  فكثرة الإقبال على اللحوم سواء البيضاء او الحمراء يسمح بنشاط الذبيحة السرية و جلب لحوم بطرق ملتوية عدة ، و لعلًّ الكثيرين منا يذكرون البقرة الميتة التي تم اكتشافها صدفة اثر حادثة سير قرب محطة القطار ، و لكم أن تتخيلوا منعدمي الضمير ما بإمكانهم جلبه لنا من لحوم فاسدة او سلع منتهية الصلاحية ما يعني انها تسميمنا  .

و منه وجب التنبيه من هذا المنبر الى ضرورة تكثيف حملات المراقبة من طرف المكتب الصحي البلدي بالتنسيق مع السلطات المعنية و اشراك الفاعلين المدنيين المهتمين بالمستهلك و حمايته. كما يجب التنبيه كذلك الى استمرار هذه الحملات و عدم اقتصارها على أماكن بعينها او الإكتفاء بالقيام بها في  الأيام الأولى من هذا الشهر المبارك،  فلعبة الكرًّّ و الفرًّ ألفها الباعة و أضحوا متمرسين فيها.

إن ما نطالب به ليس سوى حماية المستهلك وحقه في التغذية الصحية السليمة كما نطالب أيضا  بتفعيل القانون في وجه كل من ثبت في حقه حالات الغش  او بيعه لمواد و أغذية  فاسدة أو منتهية الصلاحية و عدم الإكتفاء بإنجاز محاضر الإتلاف …بل العمل على تسليم المحاضر للنيابة العامة و متابعتهم قضائيا.

رمضان كريم و كل و انتم بألف خير.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع