أخر تحديث : الخميس 20 نوفمبر 2014 - 11:50 مساءً

فصل البيان فيما روي عن بنكيران

ذ. مصطفى العبراج | بتاريخ 8 أغسطس, 2012 | قراءة

abraj

سمعنا مما روي عن ابن كيران انه قال ” عفا الله عما سلف”

فاسمعوا رحمكم الله ” عفا الله عما سلف” .

الا فليطمئن المفسدون ، و ليرتاح الناهبون فلا اليوم حساب و لا غد عقاب…

 

 

الا فليعلم الذين هم بأفعالهم  عالمون ،قرّوا عينا فإنا عن مصائبكم غافلون …و لملفاتكم مجمّدون و لخروقاتكم ساترون…

ألا فليعلم المستشيطون الذين هم بالحقوق صادعون ، و الذين هم للمحاسبة داعون، و الذين هم للإنتهاكات فاضحون ،أنّنا موارون … دارون و عافون.

ألا فليعلم القادمون من المفسدين، أنّنا نسنَ العفو باسم الدّين ، فصولوا و جولوا كما شئتم… فأنتم آمنون.

الا فليعلم الجميع …انّنا لأهل السلطة لا نبيع … غير آبهين بما سيضيع، فليغتني كلّ من يستطيع فخريفا أضحى ما سمي بالعربية الرّبيع…دائمة خضرتنا و كلّ فصولنا ربيع مادامت مفتوحة لنا الينابيع…

صدح قائل الله …الله …الله …

سجع …حكم…دُرر…لعمري قد أوجزت و ما أطنبت … من خير الكلام متحت”عفا الله عمّا سلف”

فاعلم هدانا الله و إياك ، أنك ما بالحقّ نطقت…عفوت فغفوت…و عن المنهوب منهم ما سألت …و لله أقحمت… فسبحانه عن التائب يعفو و عن النّاهب السّلب لا يغفو…قد يمهل لكن أبدا لا يهمل…

ألا فاعلم أنّ المستضعفين من المحرومين و الفقراء ، أياديهم مرفوعة إلى السماء …و أنّ ألسنتهم لا تكفّ عن الدّعاء…راجية من القادر المنتقم أن يرينا فيهم يوما إن شاء… فهُم بحقوقنا استعلوا و استطالوا في البناء…تركونا نفترش الأرض و أعيننا إلى نجوم الزرقاء…فما استوطنّا غير الصفيح و الخلاء…

ألا فاعلم أنّ مرضانا ما لهم إلا الشافي الكافي فقد استقوى عليهم الداء …وشقّ عليهم الدواء… انهكهم الفقر و الجهل و البطالة و أضف اليها قلة الحيلة و العدالة … فلا تعليم و لا صحة و لا قضاء فهلاّ انتبهت فذالك أصل الداء … و استعن جزاك الله بمن خلق في الكون السماء…

و عليك بالجدّ و الحزم و اغنم عافاك الله من قصص اولي العزم فلك منّي السلام مستشهدا عليك بمن سمّى نفسه السلام فمّا قُدّر لكرسي دوام و الصلاة على خير الأنام.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع