تصنيف إبداعات

أخاف: قصيدة بخط اليد للشاعر أحمد الطود

بتاريخ 14 أغسطس, 2018

أحمد الطود :

زجل محمد بدري : ينعل بوك يا الفايسبوك

بتاريخ 12 أغسطس, 2018

محمد بدري : ينعل بوك يا لفايسبوك جينا نجربوك تربطنا فيك ما قدينا نتركوك أنت غير قزادر و سلوك فيك التقي و الصعلوك فيك الصديق و خوك الغياط و الطبال و مول صيكوك ها لوزير ها البندير ها الصغير ها الكبير كنتي بحر أزرق نشفوك بمشاكيلهم شطنوك فاعمالهم الخبيثة وظفوك ربحنا فيك اصدقاء و حتى لي يسبوك الكوميديا و الدراما و الأكشن و الرقية راهم عمروك و مالين كول الشوك المهلوك فسوق الدعارة شركوك أنت تكتب هنا و آخرين بين لحروف يراقبوك ايلا زلقتي تخلا دار بوك أنت كثر من الاكسطازي عند بعظين راهم تبلاو بك ما قدو يتركوك ينعل بوك يالفايسبوك جينا نجربوك شديتي فينا شدة العمى فالظلمة ما قدينا نتركوك

هنيئا ثريا ، قصيدة للشاعر مصطفى الشريف الطريبق

بتاريخ 31 يوليو, 2018

وشح السيد سعيد امزازي وزير التربية الوطنية السيدة ثريا الديوري بشهادة تقدير ،  كأول فتاة من القصر الكبير نالت  الشهادة الابتدائية ولتفانيها في اداء رسالتها التربوية …..وذلك بمناسبة زيارته لمدينة القصر الكبير في إطار التدشينات التي رافقت الاحتفال بالذكرى 19 لعيد العرش المجيد . الاستاذ  الشاعر مصطفى الشريف الطريبق جادت قريحته بقصيدة بالمناسبة مطلعها هنيئا يا ثريا:

صديقي الزنجي ( مورينو )

بتاريخ 10 يوليو, 2018

  إدريس حيدر ذات صباح من أيام الشتاء الباردة ، و نحن التلاميذ في إحدى أقسام مدرستنا الابتدائية ، سمعنا طرقا قويا بباب الفصل ، تلاه اقتحام المدير له ، وقفنا احتراما له ، و أمرنا بالجلوس في مقاعدنا ثم انطلق يقدم لنا طفلا كان برفقته ، و أكد لنا أنه سيصبح من بين تلاميذ فوجنا. كان هذا الطفل طويل القامه ، نحيف الجسم وسيما بملامح حادة ، يكبرنا سنا ، و ما كان يميزه سواد بشرته. كان يسمى ” الجيلالي” . كان منطويا على نفسه ، لا يتكلم كثيرا و يكتفي بالاستماع للمعلم أثناء إلقائه الدرس دون التدخل .و كلما طالبه بالإجابة عن أحد الأسئلة ارتبك و اضطرب، مما يجعل قاعة الدرس تهتز…

النية

بتاريخ 8 يوليو, 2018

جمال عتو كان واحد الراجل من الجبل كايجي عاندنا للدارويبقى معانا ماتيسرلأنه كايرتاح للوالد والمعرفة بينتهوم قديمة بزاف ، ماعمري شوفتو بلا جلابة والرزة صيف وشتا ، منين كايجي كنت كانفرح وكانتعصب فنفس الوقت ، كانفرح لاني كنت كانشم فجلابتو الريحة دلغابة ثم أنه كان دايما مبتاسم ، وكانت عاندو واحد الشربة ديال أتاي فريدة من نوعها باقي الايقاع فودني حتى الآن وخا ماعانديش مع أتاي ، كان كايشوبار الكاس سخون ، يدوزو على جبهتو كيبحال لي كايعزم به وكايشرب جوغمة طويلة بايقاع : سوررررررررت ، كايعطيك صورة بأن الدنيا بخير ولي بغا يرباح العام طويل ، والحديث ديالو كان كلو قوافي ومعاني ومستملحات يغنيك على التلفزة لي كانت…