أخر تحديث : الإثنين 27 فبراير 2012 - 1:35 مساءً

صرخة البياض في شعر عبد السلام دخان

ذ. مصطفى الطريبق | بتاريخ 27 فبراير, 2012 | قراءة

أصدر الشاعر المبدع عبد السلام دخان ديوانا شعريا تحت عنوان «فقدان المناعة» عن مطبعة الخليج العربي تطوان، الطبعة الأولى سنة 2011، والديوان يتألف من ست وعشرين قصيدة، قسمها إلى مجموعتين: المجموعة الأولى أعطاها اسم «صور مختلفة» تحتوي على إثني عشر قصيدة، والمجموعة الثانية أعطاها اسم «تفاصيل شائكة» وتحتوي على أربعة عشرة قصيدة. وقد جاء هذا الديوان ليثبت شاعرية عبد السلام دخان ومدى غزارة عطائه في مجال الإبداع الشعري وما تميز به من عطاء في عدد من الصحف والمجلات المغربية والعربية، ومن عطاء أيضا في عدد من الصحف العربية والمغربية الورقية والإلكترونية، وهو صاحب شاعرية مكنته من الحصول على عدة جوائز في مجال الكتابة الشعرية.
ونحن بقراءتنا لقصائد هذا الديوان نجدها مشفوعة بحرارة العواطف المشوبة الملتهبة، كما نجدها غنية بالصور الشعرية المتميزة بالدفء اللافح، مع تلك العبارات المنتقاة باقتدار، مع توظيف الكلمة الشاعرة المؤثرة التي تجذبك إليها كما يجذب رحيق الزهور الفراشة الهائمة، وكل ما ينمقه الشاعر عبد السلام دخان مشحون بالأخيلة الموزعة، التي تجعلك تعثر على شاعر ركب موجة الشعر وخبرها وسار فيها بتحكم، فكأنه ذلك الملاح الذي سبر أغوار الترحال في بنية القصيدة الجديدة، ومضامينها وملك ناصيتها فجعله ذلك يأتي بمعان ضاربة في الحدة، مع تطور واضح للرؤية والفكرة معا. وفي تلابيب قصائد الديوان، لا بد أن تلاحظ تلك النبرة الغالبة في شعر عبد السلام دخان وهي نبرة الحزن العميق الذي يتراءى وكأنه يمضي في دروبه، وكأنه يبحث عن المجهول في رمزية تكاد ضبابيتها تخفي رأس الخيط في محدود القصيدة، وهذه الضبابية بسبب وجود نوع من الصعوبة، وهي صعوبة تعود إلى تركيب الصور وربط الأخيلة ومحاولة اقتباس الرموز والأفكار، من هنا تأتي صعوبة شعر عبد السلام دخان.

 

أما من حيث الألفاظ فهي في غاية البساطة والوضوح، أما الجمل عنده فهي قصيرة ومختصرة مما يسهل علينا ربطها بالمعاني، ومع قصر هذه الجمل فإنها حبلى بالانتقال المفاجئ والإشارات الأدبية، وهنا تتجلى الشاعرية الموهوبة للشاعر عبد السلام دخان، وهو فعلا شاعر موهوب، يتصدر الشعراء الشباب الجدد بقدرة، وهو شاعر استطاع رسم شخصيته المتفردة في عالم الشعر.

 ومن مميزاته عشقه لتربة القصر والشمال ككل، وهو يقف بعطائه الشعري على رأس مجموعة من الشباب الشعراء خريجي الجامعة، وقد استفاد كثيرا من البيئة التي عاش فيها وهي بيئة الشعر والشعراء، وفي شعره نزعة إنسانية وصور شعرية متحركة يغلفها إحساس مرهف، ولا يمكن أن تغيب عنك في شعره تلك البراءة التي تحضنك وأنت تقرأ شعره، ويظهر أنه كثير القراءة للشعراء الرواد، ولا سيما شعراء العالم الغربي، ويظهر أنه قرأ للشاعر الإنجليزي «إليوت» وتأثر كثيرا بقصيدته «الأرض الخراب» وهي قصيدة أحدثت عند صدورها هزة في العالم الغربي، ورغم أن صاحبها قلق عليها وقال إنها قصيدة في حاجة إلى التناسق، كما إنها قصيدة تتميز بالصعوبة، ومن كثرة صعوبتها وضع لها هوامش كثيرة ليسهل فهمها، ثم إن أستاذه «آزراباوند» اختصر هذه القصيدة إلى ما يقرب من النصف، والقصيدة لطولها فهي مقسمة إلى خمسة أقسام، وتفهم على أكثر من مستوى، وهي تغص بأفكار في المسيحية تتصل بقضايا الموت والتطهير، وتعبر عن عمق البشر الكامن في الإنسان، وتتحدث عن إنسان أوربا الذي أنهكته الحرب، وفي نفس الوقت فهي تمزج بين الفلسفات الحديثة والمعتقدات الأولى وتعادل بين الفكر والوجدان.

كما نجد في قصائد ديوان»فقدان المناعة» أن الشاعر عبد السلام دخان لم تذب شاعريته في التقليد، أو في التأثير الغالب جريا وراء شعراء كبار، وإنما بقى شاعرا ذا حدس قوي، وشاعرية خلاقة، لم يتملكه التقليد، ولم يستهوه ترديد عبارات سفراء مرموقين، ولذلك يرغمك أن تقول في حقه أنه شاعر مطبوع، يعبر عن عصره الذي يعيشه أصدق تعبير.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع